صحف: الجزائر سعت لتسميم زعيم البوليساريو والمغرب ينقذه في آخر لحظة، وتلاعبات في مزادات المحاكم تورط مسؤولين قضائيين

أكادير24

مستهل قراءة رصيف الصحافة الخاص بيوم الثلاثاء من “العلم”، التي ذكرت أن رئيس المخابرات العسكرية الفنزويلية المنشق كشف أن المخابرات الجزائرية خططت لتسميم زعيم البوليساريو ونشر الفوضى في الأقاليم الجنوبية للمملكة، قبل أن يضيف أن المغرب أحبط هذه العملية.

وأشارت الصحيفة إلى أن التسريبات المهمة لهوغو كارباخال، الذي أعلن الانشقاق عن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، تتعلق بتفاصيل تدبير الاستخبارات الجزائرية عملية تصفية محمد ولد عبد العزيز، زعيم البوليساريو الراحل، عبر تسميمه.

وكشف الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية في فنزويلا، في جزء من مذكراته، أن سفارة الجزائر في كراكاس كانت تهم بتسميم زعيم البوليساريو بعدما قرر الالتحاق بالمغرب عبر سفارة المملكة بفنزويلا، تضيف الجريدة.

“العلم” أوردت أيضا، في خبر آخر، أن الأوضاع عادت إلى طبيعتها في ميدلت، بعد يوم كامل من الهلع إثر تسجيل هزتين أرضيتين، مشيرة إلى أن الخوف الأكبر كان في جماعتَي سيدي عياد وأم السيد، حيث فر المواطنون من مساكنهم الطينية التي تفتقر إلى متانة البناء.

أما “المساء” فذكرت أن مشروع قانون المالية 2020، كما تمت المصادقة عليه في الغرفة البرلمانية الأولى، يحمل بشرى للمغاربة، الذين يرغبون في تغيير سكنهم الرئيسي، مشيرة إلى أن المشروع يتضمن إعفاء ضريبيا بخصوص عمليات تفويت العقار، أو جزء منه يتم شغله، قبل انصرام أجل ست سنوات.

وتضيف الجريدة أن المشروع وضع مجموعة من الشروط للاستفادة من الإعفاء، ضمنها الالتزام بإعادة استثمار ثمن التفويت في اقتناء عقار مخصص للسكنى الرئيسية داخل أجل لا يتعدى 6 أشهر من تاريخ التفويت، وعدم جواز الاستفادة من هذا الإعفاء إلا مرة واحدة، على ألا يتجاوز الثمن 400 مليون سنتيم.

كما يجب على المعني بالأمر، وفق مشروع قانون مالية 2020 المتضمن لهذا الإجراء، الاحتفاظ بمبلغ الضريبة على الدخل برسم الربح الناتج عن تفويت العقار، الذي كان يفترض أداؤه، لدى الموثق إلى غاية اقتناء عقار آخر يخصص للسكنى الرئيسية.

وفي خبر آخر كشفت “المساء”، بخصوص الدعوى القضائية التي رفعها أمريكيون على ملياردير مغربي أمام هيئة تحكيم دولية، أن الحكم الصادر ضده شابته اختلالات دفعت الملياردير إلى الطعن أمام قضاء المملكة، متشبثا بكون الاتفاق تضمن تطبيق القانون المغربي بين الأطراف.

وذكرت الجريدة أن النزاع تجاري محض، يتعلق بحسابات الشركة المفوتة، وأن الشركة الأجنبية استعانت بفريق من 30 خبيرا من مكاتب حسابات مختلفة، مصنفة بين الخمسة الأوائل عالميا، لمدة 3 شهور، مشيرة إلى أنها اختلقت أسبابا واهية للمطالبة بالتعويض عن أضرار مزعومة بغرض الاستيلاء على شركة الملياردير بثمن بخس.

“المساء” تطرقت كذلك إلى حدوث تلاعبات في مزادات علنية عقدت بمحاكم تجارية، وأفضت إلى مثول مسؤولين قضائيين وموظفين بالمحاكم أمام المجلس التأديبي التابع للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، بعد جولة للجن التفتيش استمعت خلالها إلى مسؤولين.

وتضيف الجريدة أن التحقيق في ملف التلاعبات في المزادات العلنية تزامن مع صدور أحكام للإفراغ بالقوة العمومية ضمن دعاوى رفعتها شركات للسلف ضد مواطنين لم يلتزموا بأداء القروض نظرا إلى ظروفهم، مشيرة إلى أن البت في الملفات تم دون سلك مسطرة التبليغ، وأن مصطفى فارس، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى، توصل برسائل للطعن في عمليات الشراء بعد المزادات.

وفي “أخبار اليوم” ورد أن حزب “فوكس” الإسباني تموقف ضد العاملات الفلاحيات المغربيات قبل انطلاق عملية انتقائهن للاشتغال في حقول الأندلس. وأضافت الجريدة أن الحزب اليميني المتطرف يخوض حملة ضد استقدامهن للعمل في إسبانيا.

“فوكس”، الذي احتل ثالثا في الانتخابات الإسبانية الأخيرة، عبر عن استغرابه من إقدام حكومة إقليم الأندلس على تشغيل 19 ألف أجنبي، جلهم من المغاربة، فيما يعاني 55 ألف عمال من أبناء المنطقة البطالة.

اليومية ذاتها ذكرت أن وزارة الداخلية تولت وضع ميزانية مجلس الرباط بعد فشل دوراته بسبب الفوضى، وأضافت أن ذلك يأتي تفعيلا لمضامين القانون المنظم للجماعات الترابية.

وزادت الجريدة أن ميزانية مجلس العاصمة سبق إعدادها دون التمكن من المصادقة عليها، وبالتالي فإن وزارة الداخلية ستتوصل بالميزانية من رئيس المجلس، وقد تقوم بتعديلها قبل وضعها.

“أخبار اليوم” نشرت، أيضا، أن غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية طنجة حكمت بـ20 سنة سجنا على سائق مهني، مشيرة إلى أن ذلك قوبل بموجة غضب واستنكار وسط زملائه وأقاربه ومعارفه، كما خلف ردود فعل متعاطفة من قبل الرأي العام بمدينة البوغاز.

وكان المدان، البالغ عمره 32 سنة، قد توبع من لدن قاضي التحقيق بجناية محاولة القتل العمد وإلحاق خسائر مادية بمال منقول مملوك للغير، والتهديد بالسلاح الأبيض.

وأوضحت الجريدة أن القضية ترتبط بخلاف حول استعمال الطريق. ووفق محضر الشرطة، فإن شخصا اشتكى بتعرضه للإيذاء العمد من قبل سائق سيارة لنقل المستخدمين، وتعريض سيارته لخسائر مادية، مضيفا أن الخلاف كان بسبب أحقية استعمال الطريق.

وورد في المحضر نفسه أن المتهم طارد سيارة المشتكي بطريقة عدوانية حتى وصلت تجزئة سكنية خالية، ثم ترجل من سيارته ملوحا بسيف، وحين تم اعتراضه بالحجارة عاد إلى سيارته وحاول صدم المشتكي.

وجاء في “الأحداث المغربية” أن السلطات القضائية الإسبانية سلمت نظيرتها المغربية مقاولا مبحوثا عنه في المملكة، مشيرة إلى أن الموقوف شاب كانت له مشاريع عقارية في تطوان قبل أن يفر، منذ قرابة 4 سنوات، ويختار الاستقرار في كوسطا ديل صول عقب صدور مذكرة بحث عنه.

وذكرت الجريدة أن الإسبان أوقفوا المقاول المغربي عند حاجز للمراقبة على الطرقات، قبل شهور، وأن المغرب وجه إلى القضاء الإسباني مراسلة بخصوص التهم الموجهة إلى المعني بالأمر، مرتكزا على شكايات مرتبطة بإصدار شيكات دون رصيد.

هسبريس

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: