بعد صلاح الدين الغماري, الموت يخطف صحافيا آخر وسط صدمة المغاربة

أكادير24 | Agadir24

غادرنا إلى دار البقاء الصحافي والمحلل السياسي محمد الاشهب، صباح الأحد بمصحة خاصة في مدينة الرباط، عن سن تناهز 72 عاما، بعد معاناة مع المرض، حيث سيوارى جثمانه الثرى بعد صلاة عصر اليوم الأحد بالرباط.

وقد عمل الراحل بصحيفة “العلم”، ثم تولى رئاسة تحرير صحيفة “الميثاق الوطني”، قبل أن يصبح مديرا لجريدة “رسالة الأمة”، وعمل مراسلا لصحيفتي “الحياة اللندنية” و”المستقبل”.

وعمل الأشهب مراسلا لقناتي “إم.بي.سي” و”ل.بي.سي”، وإذاعة “إر.إف.إي” الفرنسية، وهيئة الإذاعة البريطانية “بي.بي.سي” و”صوت أمريكا”، وأصدر سنة 1981 كتابا حول قضية الصحراء بعنوان “المغرب-الجزائر والاستفتاء”.

تعليقات
Loading...