Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

الكفاءة تثبت حضورها رياضيا، لنأخد العبرة من رياضة كرة القدم.

أكادير24 | Agadir24

 

بعد أداء رائع وتأهل مستحق آداءا ونتيجة على أقوى المنتخبات واحتلال الصدارة متقدما على وصيف النسخة السابقة المنتخب الكرواتي الذي لعب نهاية روسيا2018 . وكما قلنا سابقا لم يحقق الركراكي المرور للدور16فحسب والذي لم يسبقه أحد في هذا الانجاز من قبل ماعدا المرحوم البرازيلي المهدي فاريا في محطة مكسيكو1986بل لقد استطاع المنتخب بفعل هذا الانجاز ان يضع رجلا متقدمة لدور الربع وهو طموح مشروع مادمنا نعيش اجواء الفرحة مع طاقم تقني ومنتخب اثبثوا كفاءتهم . لكن ماسر هذا التفوق ؟

غير خاف على الجميع أن الركراكي لم يتسلم المنتخب سوى شهرين قبل محطة المونديال وهي مغامرة في حد ذاتها لكن اعتبرتها كجل المهتمين تحديا في نفس الوقت للاطار الوطني الذي كان محط اختبار من الكل .وهو مايعيد السؤال هل الكفاءة الوطنية محط ثقة بالنسبة للمسؤولين والقائمين على شؤوننا وهل توفرلها نفس شروط العمل كما توفر للاطر الاجنبية ؟

كنت دائما مع الكفاءة الوطنية لانها تمتلك مقومات لايمتلكها الاجنبي واهمها على الاقل لغة الخطاب الموحد وقراءة جيدة لعقلية اللاعب المغربي بعاداته وتقاليده التي اكتسبها من اسرته .وهي مفاتيح لايملكها سوى ابن البلدة باستثناء المرحوم المهدي فاريا الذي اثبث اندماجه مع الوسط المغربي بعد زواجه من المغربية سعيدة والتي جعلته يعتنق الاسلام وقد بصم على مرحلة جد مميزة من مسار الكرة المغربية ولم نكن نحس به كاجنبي بل مغربي للدور الهام الذي لعبه في مرحلة مهمة من مسار الرياضة في الوطن ولانه ادخل الفرحة لكل بيت مغربي .

الركراكي كاطار وطني يمتلك معجما خاصا به في الخطاب يحمل خاصتين في اعتقادي لاتوجد لدى اغلبية الاطر . الوضوح وعدم تبني لغة الخشب او مايسميه البعض لغة الديبلوماسية الامر الثاني البساطة والحافزية وهي عوامل تستطيع ان تجعلك ايجابيا داخل المجموعة .لانشك في دربته في الجانب الكروي ومعلوماته المحترمة لكن كثير من المدربين رغم خبرتهم يخسرون المقابلات لافتقادهم لجوانب نفسية مهمة وهي امور بدت واضحة وغائبة في مرحلة خاليلوزيتش .

انتصار اليوم يقدم لنا خلاصة مفادها أن الوطن قادر على انجاب اطر وكفاءات قادرة على خوض غمار تحديات كبيرة في المنتظم الدولي والعالمي . الامر الثاني ان كل من تربصوا بالوطن ينتظرون اخفاقنا نقول لكم شكرا لكم لقد حفزتمونا للعمل أكثر وجعلتمونا نتمسك بالفوز باظافرنا وانيابنا إلى آخر دقيقة ….شكرا لكم.

ذ. عبدالله إكي

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.