اشتوكة أيت باها : تجارة الممنوعات تنتعش في عز رمضان، وسط دق ناقوس الخطر المحدق لانتشار وباء كورونا في أجواء من الفوضى.

أكادير24

انتعشت تجارة المخدرات و الممنوعات بحي “الجدع” التابع لجماعة أيت اعميرة اقليم اشتوكة أيت باها في عز رمضان الأبرك.

و ذكر مواطنون من عين المكان في اتصالهم بأكادير24، بأن بيع المخدرات بالمنطقة تنامى بشكل مخيف وسط خوف المواطنين بالمنطقة على انفسهم و أبنائهم، بسبب ما يلازم ترويج الممنوعات من ضجيج و فوضى تبتدأ من الساعة الثانية زوالا إلى حدود مغرب كل يوم، و أوضح هؤلاء بأن الفوضى العارمة حولت حياتهم إلى جحيم لا يطاق بسبب التحركات المرعبة للسيارات و الدراجات النارية، القادمة من عدد من المناطق كالقليعة و الجرف و سيدي بيبي و غيرها، ما حول المنطقة إلى تجمعات بشرية، هدف عناصرها قضاء مآربها من المخدرات، دون الاكتراث إلى مخاطر نقل فيروس كورونا المستجد -لا قدر الله-، خصوصا و ان أغلب المرتادين للمنطقة لا ينضبطون للشروط الاحترازية الخاصة بكوفيد – 19 من وضع الكمامات و احترام مسافة الأمان، بل يقابل ذلك التهور و اللامبالاة في أسمى مظاهرها.

هذا، ويطالب المتضررون من الجهات الوصية تكثيف الحملات الأمنية بالمنطقة للقضاء على كل الظواهر المشينة من ترويج الممنوعات و مظاهر الفوضى العارمة، و التدخل لفرض شروط وقيود مواجهة الفيروس المستجد، قبل وقوع كارثة قد لا تحمد عقباها.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: