Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

أكادير24 تنفرذ بنشر تفاصيل قضية الكاتب العام للوزارة التي تفجرت بأكادير وعلاقته بالفتاة التي حاولت الانتحار.

أكادير24

 

توصلت أكادير24 بمعطيات جديد بخصوص الفضيحة التي هزت فندقا معروفا بأكادير صباح اليوم الجمعة 23 غشت 2019، و بطلها “بروفيسور” معروف.

 

فقد ذكرت مصادر الموقع العليمة، بأن البروفيسور المعروف لم يكن سوى الكاتب العام لوزارة معروفة، وسبق ان دخل في شجار عنيف مع فتاة في غرفة الأخير، بعدما تسللت إليها، في وقت سبق و أن قامت بحجز غرفة مجاورة بالفندق مع فتاة أخرى، واوضحت مصادر أكادير24، بأن الشجار تطور إلى مستوى غير لائق، ما دفع تلك الفتاة إلى رمي نفسها من الطابق الثاني للفندق في محاولة انتحار، لتصاب خلال الحادث إصابات بليغة، نقلت على إثرها إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير.

 

و أوضحت مصادر أكادير24، بأن البروفيسور المذكور والذي يظهر في عدد من البرامج في القناة الثانية، فر هاربا بعد وقوع الحادث، إلى وجهة مجهولة، حيث يتواصل التحقيق لتوقيفه.

 

هذا، و مباشرة بعد وقوع الحادث، حلت بعين المكان عناصر الشرطة القضائية و العلمية، وعناصر من مراقبة التراب الوطني، وعناصر عدد من الأجهزة الرسمية، و التي تقوم بتجميع المعطيات الأساسية للكشف عن الملابسات الكاملة للفضيحة، وتم بهذا الخصوص الاستماع لمرافقة الضحية، و الاستعانة بكاميرات الفندق للتعرف على كل حيثيات النازلة.

 

هذا، ومباشرة بعد ذلك، استمعت الشرطة القضائية بولاية أمن أكادير للكاتب العام لوزارة الصحة بمعية زوجته زوال يوم الجمعة 23غشت2019.حيث نفى علاقته بموضوع محاولة انتحار الفتاة مدليا بشهادته كشاهد في القضية واخلي سبيله، ليتم حفض الملف، بعد أن اعتبر الحادث عرضيا.

 

 

قد يعجبك ايضا
Loading...