أكادير : قرارات وزارة الصحة الأخيرة تخلق الاكتظاظ داخل مراكز التلقيح، وسط مطالب بتنظيم العملية

أكادير24 | Agadir24

أدت قرارات وزارة الصحة الأخيرة بخصوص إمكانية توجه المواطنين إلى مراكز التلقيح وأخذ جرعاتهم بدون شرط عنوان وبلد السكن إلى خلق الاكتظاظ في عدد من مراكز التلقيح بمدينة أكادير، وفي عموم جهة سوس ماسة.

هذا، وبمجرد إعلان الوزارة عن القرارات السالفة الذكر، بالموازاة مع توسيع الفئة المستهدفة بالتلقيح ضد كوفيد-19 لتشمل الفئة العمرية 25 سنة فما فوق، حتى توافدت أعداد كبيرة من المواطنين لا قبل لمراكز التلقيح بها.

ونتيجة لذلك، تحولت عدد من المراكز في المناطق الحضرية والقروية التي لا تكاد تتوفر إلا على إطار شبه طبي أو اثنين، إلى مكان خصب لانتشار عدوى الفيروس، الأمر الذي يشكل خطرا على سلامة وصحة المواطنين.

وتتفاقم خطورة هذا الوضع، نظرا لعدم التزام بعض المواطنين المتوافدين على مراكز التلقيح خاصة الشباب بارتداء الكمامات الواقية أثناء تجمعهم خارج المراكز، كما لا يحترم جلهم مسافة الأمان ولا يطبق إجراءات التباعد الاجتماعي، الأمر الذي يؤدي في أحيان كثيرة إلى خلق سجالات ومشادات بين الراغبين في تلقي اللقاح في ظروف آمنة، وبعض المستخفين بالتدابير الاحترازية.

وأمام هذا الوضع، طالب العديد من المواطنين السلطات الصحية في المدينة وفي عموم جهة سوس ماسة التدخل من أجل تنظيم عملية التلقيح، وتصحيح مسارها بالشكل الذي سيمكن من تحقيق الأهداف المرجوة، المتمثلة في تلقي اللقاح في ظروف آمنة وسليمة.

وبالإضافة إلى ذلك، التمس ذات المواطنين من الجهات الوصية تفعيل حملات التوعية والتحسيس بشكل مكثف داخل مراكز التلقيح وفي محيطها، وتفعيل حملات الزجر والمراقبة في صفوف كل من خالف التدابير الاحترازية المتعلقة بمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.

تعليقات
Loading...