Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

مقابر ضحايا زلزال أكادير تتحول إلى مرتع للسكر و العربدة.

اليوم، الاثنين 29 فبراير، تمر ، الذكرى 56 لزلزال أكادير المدمر، والذي راح ضحيته أكثر من 12 ألف شهيد، تحت أنقاض 80% من مباني المدينة التي أصبحت أطلال بعده، إلا أن مرور سنوات طوال على تلك الفاجعة، صاحبه اهمال جسيم لضحاياه ورفاتهم، التي تُعاني من استهتار برحمتها، وتجاهل حكومي، ونسيان شعبي وسط أجانب يحيون ذكرى مرة كل عام، وعدة صور للكارثة.
كيف دفن الضحايا؟
وصبيحة وقوع كارثة الزلزال، لجأ الأهالي والسلطات إلى عدة طرق لدفن هؤلاء الضحايا الذين أصبحوا جثثاً مُلقاة في الشوارع وتحت الأنقاض، كانت بين الدفن العادي، الذي لم يكن هو الطريقة المُثلى مع مثل تلك الكوارث التي تُخلف عدداً كبيراً من الضحايا، خاصة مع اشتداد حرارة الجو الذي ساعد في نشر الروائح الكريهة في ارجاء المدينة، مما دفع الجيش الملكي إلى حفر مقابر جماعية، عبارة عن خنادق يصل طولها 20 مترا، وإلقاء الجثث فيها.
إلا أن هذه الطريقة لم تُنجز العمل سريعاً أيضا، مما دفع المسئولين إلى حفر5 حفر كبيرة وعميقة بألة حفر عملاقة، ثم افراغ شاحنات من الجثث داخلها، ووضع كميات كبيرة من مادة “الجير” فوقها، لتسهيل وتسريع عملية التحلل.
مصير المقابر
و لكن بعد مرور زمن طويل انتهكت حرمة بعض تلك المقابر، فعلى بعد كيلومتر من الطريق المدارية للميناء، تقع إحدى تلك المقابر الجماعية والتي تحتوي على أكثر من 4000 جثة، ولكنها لا تحمل اية علامات، تُشير إلى تواجد رفاة هؤلاء الضحايا، حيث أصبحت ملاذاً للمتسكعين والمعربدين، الذين لم يصونوا حرمة تلك الرفاة، وأخذوا يمارسون الرذيلة فوقها في واضحة النهار.
صرخة مواطن:
قابلت عدسة “اليوم 24″ الحسن الروصافي، الذي يعمل في مجال احياء الذاكرة بمنطقة أكادير، والمشرف على موقع “اكادير 1960″ الإلكتروني، منذ تقاعده من إحدى الادارات العمومية، ويساعده في عمله صاحب الموقع، الكندي الجنسية، ويتنقل الحسن طوال الوقت بين الأحياء التي هدمها الزلال وهي “تالبرجت، فونتي، اكادير، اوفلا، احشاش”، باحثا عن أدلة تُخص تلك المقابر، ويتبادلها مع قراء موقعه في أرجاء العالم.
و يقف الحسن على منطقة احشاش قديما مسقط راسه، جازماً بوجود ما لا يقل عن 4000 رفاة لضحايا الفاجعة على بُعد أقل من متر واحد، من بينهم عائلته واصدقاء طفولته، وحمل الروصافي المجالس المنتخبة والدولة المغربية، مسؤولية اهمال ذاكرة المدينة، مُحذراً من أن الذين يعلمون بوجود تلك المقابر معدودون على الأصابع، والموت يخطفهم الواحد تلو الاخر، وهو ما قد يؤدي إلى تحول تلك المقابر الى مشاريع استثمارية يوما ما.
حل بسيط لرد الاعتبار:
وقدم الروصافي وصفة لحفظ كرامة هؤلاء الضحايا، وهو تخصيص علامات وجدار يحد المكان الذي تتواجد به الرفاة ، ومحاولة اعادة الحياة لبعض الرموز التي يمكن استغلالها في السياحة، وزيارة بعض الأماكن مثل المركز الصحي الذي توقف عن العمل منذ الزلزال، ولا تزال أنقاضه صامدة، والذي يُمكن اتخاذه متحفا للذاكرة، اضافة إلى نخلات وبعض الشجيرات التي ارتبطت بهذا العهد، حيث زار الملك محمد الخامس الحي المدمر بعد الزلزال، وقرر انشاء حديقة كبيرة، وقام بزرع شجرة رمزاً لانطلاق هذا المشروع الضخم، والذي لم ينجز منه سوى تلك الشجرة التي غرسها المغفور له محمد الخامس.

سعيد مكراز _المهدي الزيداوي
اليوم24

Advertisements
Advertisements

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.