مشجع لحسنية أكادير يتعرض لاعتداء شنيع بمراكش في حال مأساوي بين الحياة و الموت، ومناشدة عاجلة لتدخل المسؤولين لانقاده.

أكادير24

 

علمت اكادير24 من مصادرها المطلعة، أن مشجع فريق حسنية اكادير اسماعيل اكزارن البالغ من العمر 18 سنة، تعرض لاعتداء شنيع يوم الأحد المنصرم بعد نهاية المقابلة التي جمعت بين فريقي حسنية أكادير و المغرب التطواني برسم نصف نهائي كأس العرش لكرة القدم.

الضحية سقط في غيبوبة و أصيب بنزيف:

وذكرت مصادر مقربة من الضحية، بأن الأخير الذي يقطن بأيت ملول، تلقى ضربة قوية بحجارة مفاجئة بمنطقة العزوزية بمراكش حين كان على متن السيارة التي تقله، ليسقط أرضا في حالة غيبوبة، و وقد أصيب بنزيف داخلي حاد و كسر في الجمجمة، ورضوض في الراس، و أوضحت ذات المصادر، بأن الضحية تم نقله بعد طول انتظار إلى المستشفى الجامعي في حالة سيئة، قبل أن يتلقى العلاجات الضرورية بعد تدخل أحد أفراد أسرته و الذي اقتنى تلك المستلزمات الطبية بالرغم من حالته الضعيفة.

مناشدة للمسؤولين بالتدخل:

هذا، و يطالب زملاء الضحية و أفراد اسرته من المسؤولين من حسنية أكادير والسلطات المحلية بأكادير و مراكش،  التدخل على عجل لتمكينه من العلاجات الضرورية، وتقديم يد العون و المساعدة الكفيلة بعلاجه، خصوصا و أن حالته الصحية تدعو للشفقة، حيث ما زال في غيبوبة لا يأكل و لا يتحرك، حسب ما ذكره مصدر مقرب من عائلته، آملين أن يلقى هذا النذاء الآدان الصاغية.

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: