فاجعة: لسعة عقرب تنهي حياة طفلة و تحول عرسا إلى مأثم

أكادير24

ذكرت مصادر محلية، أن طفلة تبلغ من العمر 3 سنوات لفظت أنفاسها الأخيرة، فجر يوم أمس الإثنين 19 غشت، بقسم الإنعاش بالمستشفى الجامعي محمد السادس بمدينة مراكش، متأثرة بسم العقرب الذي لعستها لمرتين متتاليتين.

 

و أوضحت ذات المصادر، أن الهاكلة كانت تتواجد بحفل زفاف أحد أفراد عائلتها بدوار “تخروبين” بجماعة رحالة، ليلة السبت الماضي، قبل أن تتعرض للسعة عقرب بإحدى غرف المنزل الذي يحتضن “العرس”، حيث تم نقلها إلى مستعجلات المركز الإستشفائي بشيشاوة، ونظرا لغياب مصل مضاد لسم العقارب، تم نقلها مرة آخرى إلى مستشفى الأم والطفل بمدينة مراكش، إلا أنها فارقت الحياة بقسم الإنعاش، ليتحول الحفل إلى مأثم، بعدما توقفت فقراته لحظة وقوع الحادثة.

 

هذا، وقد فتحت عناصر الشرطة الولائية بمراكش تحقيقاتها حول الواقعة، حيث من المنتظر أن يتم إخضاع جثة الضحية للتشريح الطبي لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء وفاتها، بناء على تعليمات النيابة العامة لدى استئنافية مراكش.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: