Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

عملية جراحية دقيقة تمكن أربعينيا من المشي مجددا، بعد فقدانه القدرة على الحركة

أكادير24 | Agadir24

تمكن رجل أربعيني من استعادة قدرته على الحركة والمشي بشكل طبيعي، بعد خضوعه لعملية جراحية دقيقة في المستشفى الجهوي الغساني بفاس.

وتعد العملية التي خضع لها هذا المريض الأولى من نوعها على مستوى المستشفيات الجهوية بالمغرب، حيث شمل التدخل الجراحي الذي خضع له تعويض الرباط الصليبي الأمامي والخلفي بركبته، وذلك عبر زرع رباط بديل واحد عوض اثنين.

وكان المعني بالأمر قد تعرض لإصابة خطيرة قبل حوالي 6 أشهر في ركبته اليسرى، ما تسبب في تمزق أربطتها بشكل بالغ، وهو ما أثر في قدرته على الحركة والمشي، كما استحالت عليه العودة لممارسة حياته وعمله بشكل طبيعي.

وأشرف على هذه العملية النوعية فريق طبي متخصص قاده الدكتور عاطف المشاط، أخصائي في جراحة العظام والمفاصل، والدكتور جلال الحمومي، أخصائي في التخدير والإنعاش، إضافة إلى طاقم تمريضي مؤهل تابع لمستشفى الغساني بفاس.

في هذا السياق، كشف الطبيب عاطف المشاط، أن “وضعية المريض كانت تفرض إخضاعه لهذه العملية المعقدة والدقيقة”، مضيفا أن “هذا التدخل الجراحي اعتمد تقنية تعويض الرباط الصليبي الأمامي والخلفي بزرع رباط بديل واحد عوض رباطين”.

وأوضح الطبيب “هذه الجراحة، التي استغرقت ثلاث ساعات، يطلق عليها اسم MIS أو mini invasive، ذلك أنها تضمن سرعة إعادة تأهيل المريض لمحافظتها على سلامة العضلات والأربطة”.

وأفاد الطبيب المشرف على العملية أن “نجاح هذا النوع من العمليات الجراحية الدقيقة والمعقدة، يتطلب توفر أجهزة طبية وتقنية خاصة، وهو الأمر الذي بات متاحا على مستوى عدد من المستشفيات الجهوية”.

ومن جهته، أعرب المريض عن سعادته البالغة بنجاح العملية التي أخضع لها، والتي ستمكنه من العودة لممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.