سوس ماسة : المشهد السينمائي الثقافي يتعزز بميلاد “نادي أكادير السينمائي”، و مهرجان دولي لسينما البيئة ضمن الأولويات.

أكادير24 | Agadir24

سوس ماسة : المشهد السينمائي الثقافي يتعزز بميلاد “نادي أكادير السينمائي”، و مهرجان دولي لسينما البيئة ضمن الأولويات.

 

تعزز المشهد السينمائي الثقافي بجهة سوس ماسة بميلاد “نادي أكادير السينمائي”، و مهرجان دولي لسينما البيئة ضمن الأولويات.

فتثمينا للمجهودات المبذولة لتحقيق انبعاث ثقافي وفني بالمدينة، والانخراط الفعلي في الجهود الرامية إلى تنزيل أهداف النموذج التنموي الجديد الذي يروم تطوير البنيات التحية لحي تلبرجت واستحضار حمولتها التاريخية والرمزية في إحياء ذاكرتها الرمزية وصناعة نسيجها البصري والفرجوي،

شهدت مدينة أكادير حدثا ثقافيا بارزا تمثل في ميلاد جمعية سينمائية جديدة وهي جمعية نادي أكادير السينمائي حيث انعقد جمعها العام التأسيسي يوم الجمعة فاتح أكتوبر 2021 بمجمع الصناعة التقليدية بحي تلبرجت حضرته عينة من مثقفي المدينة والفاعلين الجمعويين.

هذا، وبعد مناقشة مشروع القانون الأساسي المقدم من طرف اللجنة التحضيرية والمصادقة عليه، تم انتخاب مكتب مسير للجمعية ضم عينة من المثقفين ذوي الاهتمام بالثقافة السمعية البصرية عرفت بنشاطها وإشعاعها المحلي و الإقليمي والوطني وقد جاءت تشكيلة المكتب على الشكل التالي :

رئيس الجمعية: عبد الرزاق الزيتوني
نائبته : ليلى الشفقي
الكاتب العــام : يونس العلوي
نائبه: عزالدين الخراط
أمين المـــال : محمد ازروال
نائبه: سعيد المطيع
مستشار مكلف بالبيئة : محمد التفراوتي

وقد رسمت الجمعية لنفسها جملة من الرهانات الثقافية من أهمها ا تطوير ٱليات الاشتغال في ظل التطورات الرقمية للصورة والمساهمة في تنشيط الحقل السينمائي والسمعي البصري والعمل على تنميته كثقافة وفن وأداة تربوية، والمساهمة في تطوير مستوى الثقافة السينمائية بالمدينة والجهة، عبر تنظيم لقاءات وندوات ومعارض ومحترفات ودورات تكوينية في المهن الجديدة والمهن السينمائية والتصوير الفوتوغرافي وفنون الجماليات البصرية.

وتشجيع وتأهيل الإبداع السينمائي المحلي والجهوي ومواكبة الطاقات المحلية في ميدان السينما والمهن الجديدة. والترويج للإبداع السينمائي المغربي عبر إبراز الخصوصيات المحلية والمؤهلات الطبيعية والتراثية للمنطقة وتعزيز مكانتها السياحية, هذا فضلا عن تبني مهرجان دولي لسينما البيئة فيصبح حدثا دوليا بارزا وفق رهانات ومتطلبات المناخ العام للمجتمع الدولي البيئي ..

تعليقات
Loading...