الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

سؤال الامازيغية في قلب الاجتهاد القضائي الإداري المغربي

أكادير24 | Agadir24

 

الكل يتحدث  عن الطابع الاجتهادي  للقضاء الإداري في الندوات واللقاءات والكتابات الاكاديمية والصحفية  ويتم التغافل كثيرا  عن أن المحامي يعتبر صانع النازلة المتوجة بالاجتهاد القضائي المذكور ليس بمعطياتها الواقعية  بل بفكرة تقديمها في إطار ادعاء قضائي فيصوغها في إطار  اجتهادي قد يكون له فيه فضل السبق  في طرح الموضوع وقد يكون له فضل إعادة تركيب الموضوع وطرحه للمعالجة القضائية ، عديدة هي النوازل في هذا الباب إن لم تكن أغلبها وسوف أقتصر فيما عرضته جمعية أمازيغية  وطنية على المحكمة الإدارية بالرباط  بواسطة محاميها التمست  فيه الحكم بعدم شرعية السؤال المعتمد من قبل الاكاديمية الجهوية للتربية في مادة اللغة العربية بالامتحان الكتابي الجهوي لنيل شهادة الدروس الابتدائية لدورة 2020 الاحرار الكبار المنضمة أيام 25-26 شتنبر 2020 الذي ورد فيه مايلي:

المغرب بلاد الامجاد دخل إليها العرب يحملون دينا قويا وسياسة سمحة فأثروا في سكانها ا وامتزجوا بهم فأصبحوا  شعبا عربيا متجانسا منها اجتاز طارق بن زياد البحر إلى اسبانيا اجتياز الابطال ففتحها وأسس فيها دولة عربية وفيها مشت مواكب المجد والحضارة على ايدي الادارسة والمرابطين والموحدين  وبني مرين و السعديين والعلويين.

بلاد جمعت جمال الطبيعة وثروة الأرض ومجد التاريخ وكانت دائما درعا للعروبة والإسلام وهجمات العدو وكانت أرض النضال والكفاح المجيد لطرد المستعمرين .

زرت مدنها صيفا رغبة في الاستجمام وحبا في الاطلاع على كنوزها الاثرية التي تشهد على شموخ هذا الوطن المضياف.  

 

وقد أكدت الجمعية المذكورة عدم شرعية طرح هذا السؤال على الممتحنين من كونه يمس بثوابت الدولة المغربية التي تعتبر الامازيغية جزءا منها  من منطلق اعتماده (السؤال)  وقائع غير تاريخية وغير مستساغة ويكرس في  نفس الوقت قيم العنصرية والتمييز.

وبغض النظر عما آل إليه الادعاء القضائي المذكور  وفكرة صياغته وموقفي منه كمحام شارك في النقاش المرتبط  به نيابة عن  أحد المدعى عليهم فإن طرح مثل هذه المواضيع على القضاء و استصدار أحكام   اجتهادية بشأنها يؤكد أن للمحامي دور جوهري في صناعة الاجتهاد القضائي الإداري من موقعه وهو ما تؤكده المقولة الراسخة أن وراء كل حكم جيد محامي جيد.

ذ/نور الدين بن محمد العلمي

محام بهيئة أكادير

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.