خروف في تيزنيت يتسبب في سجن شخص سنة كاملة

تسبب خروف في الحبس النافذ لشخصين بتيزنيت، بعدما أدانتهما المحكمة الابتدائية في قضية السرقة. وحكمت على الأول الأول بسنة حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 500 درهم بعد سرقته لخروف في بداية شهر رمضان وبيعه لشخص ثان أدين هو الآخر بشهرين حبسا نافذا وغرامة مالية مقدرة ب 500 درهم.

وحسب ملف القضية، فإن فلاحا بتيزنيت، لاحظ عندما تفقده الأسطبل المخصص لتربية الأكباش اختفاء أحدها. ورغم البحث عنه في كل محيط الضيعة، لم يتمكن من العثور عليه، واتجه إلى البحث عنه بضواحي المدينة. لكن بحثه لم يذهب سدى، بعدما عثر عليه بحوزة شخص يرعى قطيعا من الأغنام، ليقوم بتبليغ المصالح الأمنية بالواقعة، التي انتقلت إلى مكان تواجد صاحب القطيع.

وأثناء البحث معه، أقر، أنه اشتراه من شخص آخر يعرفه دون علمه أنه موضوع سرقة ليتم توقيفه هو الآخر، و إخضاعه لبحث معمق، انتهى بالاعتراف بالمنسوب إليه، موضحا أنه، أثار انتباهه إسطبل غير محروس، وبابه لا يتوفر على قفل، ففتحه دون إثارة الانتباه، وتسلل إلى داخله، فأخرج منه الخروف وساقه في اتجاه السوق، قبل أن يتخلص منه ببيعه للشخص الثاني.

وأمام، هذه المعطيات الجديدة، أحيلا معا على أنظار النيابة العامة المختصة التي حسمت في خلافهما بالحكم عليهما بالحبس النافذ.

تعليقات
Loading...