حافلة مجنونة للنقل المزدوج تقتل تلميذا بطريقة بشعة بإنزكان، أياما بعد واقعة اقتحام مقهى القليعة.

أكادير24

اهتزت جماعة القليعة من جديد على وقع حادث مميت، بعدما دهست حافلة للنقل المزودج تلميذا، فأردته قتيلا في الحال، على مستوى

جماعة القليعة بالطريق الجهوية الرابطة بين انزكان وبيوكرى.

وذكرت مصادر مطلعة، بان الحادث المأساوي الذي وقع أول أمس الاثنين 7 يناير 2020، أمام الثانوية الإعدادية العلويين بالقليعة، حيث كان يتابع الهالك دراسته، خلف حالة من الاستياء و الحزن العميقين في تفوس الأطر التربوية وتلاميذ المؤسسة.

هذا، و مباشرة بعد وقوع الحادث، حلت بعين المكان عناصر السلطات المحلية و الدرك الملكي، حيث فتحت تحقيقا في النازلة، انتهى بنقل جثة الهالك الى مستودع الأموات.

يأتي هذا الحادث، أياما بعد اقتحام حافلة أـخرى للنقل المزدوج، صباح يوم الخميس 26 دجنبر 2019 المنصرم، واجهة مقهى بالشارع الرئيسي، وسط جماعة القليعة، اقليم إنزكان أيت ملول.

وكانت مصادر أكادير24، قد ذكرت، بأن الحادث، خلف خسائر فادحة في واجهة المقهى، دون أن يخلف لحسن الحظ، ضحايا في الأرواح، باستثناء إصابة الزبناء بالدعر، بعد سقوط لوحات الواجهة عليهم، و أوضحت ذات المصادر، بأن سائق الحافلة التي كانت قادمة من مدينة بيوكرى بإقليم اشتوكة أيت باها، باتجاه مدينة إنزكان، فقد السيطرة عليها بشكل مفاجئ، ما أدى إلى دهسه لسيارة كانت مركونة بجانب الطريق، و دهست هي الأخرى السيارة التي كانت بجوارها.
هذا، و مباشرة بعد وقوع الحادث، حلت بعين المكان عناصر السلطات المحلية و الشرطة القضائية بعين المكان، حيث فتحت تحقيقا في النازلة، انتهى بتحرير محضر في الحادثة، و حجز الحافلة.

تاتي هذه الحوادث لتسائل المسؤولين و من جديد، عن السر و راء عدم تدخل الجهات الوصية لوضع حد لحافلات مهترئة تخاطر بأرواح المواطنين، وتهدد سلامتهم الجسدية و الأمنية.

وسبق لفاعلين مدنيين أن طالبوا بضرورة تدخل من يعنبه الأمر لفتح تحقيق في الحالة الميكانيكية لعدد من الحافلات التي يعمل بعضها في عدد المحاور الطرقية بضواحي اكادير دون التوفر على الشروط القانونية التي تخول لها نقل الركاب، و  في ظروف أحيانا لا إنسانية، مقرونة في بعض الحالات بألوان من السب و الشتم، و السرعة الجنونية.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: