جمعيات المجتمع المدني بأكادير تدخل على خط قصة ترميم ترامب قصبة أكادير أوفلا وتنظم وقفة احتجاجية بالموقع

قررت الجمعية المغربية للتراث تنظيم وقفة احتجاجية يوم غد السبت على الساعة 10 و30 بموقع أكادير أوفلا وذلك للتنديد بما يتعرض له المشروع الجامعي لإعادة الإعتبار لموقع أكادير أوفلا من تآمر ومحاولات الإقصاء.بأحقية جامعة ابن زهر وفريق البحث الجامعي أركيولوجيا تراث وتنمية، في انجاز أبحاثه وأشغاله الميدانية بالموقع التي بدأها منذ سنة 2009، باعتبار هذا الفريق هو صاحب أول مشروع علمي لدراسة هذا الموقع وتثمينه. وكذا رفض تهديد مستقبل طلبة سلك الدكتوراه نتيجة تعثر أبحاث أطروحاتهم الجامعية المرتبطة بإنجاز المشروع الجامعي. إلى جانب رفض تجاهل وجود مشروع جامعي قيد الإنجاز بالموقع من طرف الجهات المحلية التي تنوي القيام بالترميم بفضل الهبة المالية الأمريكية.

وأوضحت الجمعية في بلاغ لها، أنه من المستحيل ترميم المكان المختار بالقصبة ، لأنه هو المكان الذي تجرى به الأبحاث العلمية والأشغال الميدانية من طرف فريق البحث الجامعي وطلبة الدكتوراه. كما رفضت الجمعية رفضأي ترميم عشوائي لا يستند على الدراسات الأثرية والمعمارية في المكان المختار بالقصبة، لأنه هو المكان الوحيد الذي لا زال يحتفظ ببقايا أسواره الأصلية، عكس الأسوار الأخرى بالقصبة التي تعرضت إلى ترميمات مشوهة أفقدتها طابعها التاريخي وقيمتها الحضارية.

وفي الأخير طالبت الجمعية، بتخصيص الهبة الأمريكية لإعادة ترميم الأسوار المشوهة بطريقة صحيحة، لأنه هذا التشويه يعطي صورة خاطئة وسيئة عن هذه المعلمة التاريخية لأكادير. وبإنجاز ترميم صحيح وفق المعايير والطرق المتبعة دوليا لتفادي تشويهات أخرى في حق هذا الموقع التاريخي.

تعليقات
Loading...