Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

تيك توك يرعب عمالقة التكنولوجيا.. تقنيات غير مسبوقة تزعزع عرش فيسبوك ويوتيوب

أكادير24 | Agadir24

 

منذ إطلاقه في عام 2016، تحول تطبيق التواصل الاجتماعي الترفيهي الصيني تيك توك، إلى واحد من أكثر التطبيقات جذباً للمستخدمين، خاصة بالنسبة لصغار السن، وتحديدا مواليد نهايات التسعينيات إلى أول عقد في الألفية.

ووفقا لآخر الإحصائيات الواردة، فقد وصل تيك توك اليوم إلى أكثر من 2.5 مليار مرة تحميل وتثبيت، وهو ما جعل أنظار العالم تلتفت إلى هذا التطبيق، بالرغم من التحذيرات التي تلاحقه.

هذا، وقد تحول تيك توك من مجرد “تطبيق سوشيال ميديا عالمي” إلى تهديد وجودي لبعض الأسماء الرائدة في عالم التواصل الاجتماعي، خاصة فيسبوك ويوتيوب.

جوجل تعترف بالهزيمة

بحسب موقع بيزنس إنسايدر الأمريكي الشهير، في قسمه المتخصص في الشؤون التكنولوجية، فإن “ألفابيت” الشركة الأم التي تتبعها جوجل أعلنت في 13 يوليوز الجاري أن حوالي 40% من مستخدميها من صغار السن توقفوا عن استخدام محرك بحث جوجل، واستبدلوه بالبحث على تطبيق تيك توك، ويليه تطبيق إنستغرام.

وتعقيبا على ذلك، قالت جوجل أنها تتوجه بخطط جديدة للتغلب على هذه المشكلة، وتوفير خواص حديثة وإمكانات في محرك بحثها لجذب أكبر شريحة من المستخدمين، ولجعل محرك بحثها الشهير أكثر تناسباً مع الشباب الصغار.

تيك توك ابتلع فيسبوك

كما هو الحال بالنسبة لجوجل، تسعى شركة ميتا، المالكة لفيسبوك، إلى ابتكار تقنيات وخصائص جديدة من أجل جذب مزيد من المستخدمين الصغار الذين خسرهم فيسبوك لصالح تيك توك، والذين وصل عددهم إلى 1.5 مليون مراهق أقل من 19 سنة في شهر ماي 2022.

وحسب أخبار تناقلتها مواقع عدة تخص التكنولوجيا خلال شهر يونيو المنصرم، فقد تُقدم ميتا على تغيير أنماط رئيسية في تطبيق فيسبوك ليتحول حرفياً إلى نسخة من تيك توك، وكان قد نشر أيضاً على لسان متحدث باسم فيسبوك أن شركة “ميتا” قد “أدركت ببطء التهديد الذي تشكله تيك توك عليها” وتعمل جاهدة للتخلص منه.

ماذا عن يوتيوب ؟

لم تتوقف الهزيمة الجارفة التي تسبب فيها تيك توك عند مستخدمي محرك جوجل أو فيسبوك، ولكن تيك توك، التطبيق الصيني الصاعد بشدة، يستهدف الآن المنصة الاجتماعية البصرية الأشهر في العالم يوتيوب.

وحسب ما أورده موقع بيزنس إنسايدر، فإن تطبيق تيك توك يستهدف صناع المحتوى البصرى على يوتيوب، ويرغب في جذب أكبر عدد منهم من خلال استهداف أحد أهم أسباب إقبال صُناع المحتوى على يوتيوب، وهو الأرباح المادية من الإعلانات التجارية التي تشاركها يوتيوب مع مستخدميها من صناع المحتوى.

ورجح ذات الموقع أن ترتفع أرباح تيك توك من الإعلانات لتصل إلى مبلغ 11.6 مليار دولار خلال 2022، وبحلول 2024 سوف تصل أرباح تيك توك على مقاطع الفيديو إلى مبلغ 50 مليار دولار، وهو ما يهدد عرش يوتيوب من أرباح الإعلانات التي بلغت 28.8 مليار دولار لعام 2021.

قد يعجبك ايضا
Loading...