تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في سرقة وتزوير وثائق السيارات وتهريبها كاملة أو أجزاء لبيعها في المغرب ثمن باهظ جدا.

في موضوع مثير، فككت السلطات الأمنية الإسبانية، أخيرا، شبكة إجرامية دولية متخصصة في سرقة وتزوير وثائق السيارات وتهريبها كاملة أو أجزاء لبيعها في المغرب ثمن باهظ جدا، الخبر أوردته يومية المساء عدد نهاية الأسبوع.

وقالت اليومية إن الشرطة الإسبانية استنادا إلى بعض المعطيات ذكرت بأن العملية التي تمت بتعاون بين الشرطة الوطنية والحرس المدني، مكنت من اعتقل ستة أشخاص، بينهم أربعة يحملون الجنسية الإيطالية إضافة إلى مغربي وإسباني يقومون بتهريب السيارات الفارهة المسروقة من بلدان أوربية إلى المغرب.

وحسب اليومية، فإن هذه الشبكة التي تنشط في ألميريا وملقة كانت تقوم باستئجار السيارات الفارهة وتزوير وثائقها قبل تهريبها إلى المغرب كاملة أو تفكيكها إلى أجزاء، ونجحت في عمليات تساوي الملايير.

وذكرت اليومية أن هذه العملية أدت حسب الأمن الإسباني إلى استرداد 15 سيارة فارهة، كما قامت السلطات القضائية بتجميد أصول وعقارات تعود لأفراد الشبكة قدرت قيمتها بـ313 ألف يورو، إضافة إلى حجزها لثماني عشرة بطاقة مصرفية، وستة هواتف محمولة وبطاقات هوية إيطالية مسروقة.

كشفت التحقيقات الأولية أن الأمر يتعلق بنشاط مرتبط بعمل المافيا، حيث أن ثلاثة من أفراد الشبكة من جنسية إيطالية كانوا يقومون باستئجار سيارات فارهة بوثائق مزورة، فيما يقوم باقي أفراد الشبكة بتفكيك السيارات ونقلها أجزاء أو كاملة من شبه الجزيرة الايبرية عبر ألميريا أو الجزيرة الخضراء إلى المغرب.

تعليقات
Loading...