تزنيت : الاكتضاض و التماطل، عنوان مركز إجراء تحاليل كوفيد-19 وسط استياء المرضى و المخالطين.

أكادير24 | Agadir24

 

الاكتضاض و التماطل، هو عنوان مركز إجراء تحاليل كوفيد-19 الوحيد بتزنيت، وسط استياء المرضى و المخالطين.

في هذا السياق، أعرب عدد من المتصلين من عين المكان بأكادير24 عن استيائهم للازدحام و الاكتضاض الذي يعرفه المركز مقابل تسجيل بطء في حركية إجراء التحاليل المخبرية للكشف عن فيروس كورونا، مقابل ضعف الإمكانيات و المعدات الطبية، وقلة الموارد البشرية، ما يعرض العشرات من المشتبه في إصابتهم بالفيروس للانتظار، بل و التأجيل ليوم أو يومين كما أفاد مصدر لأكادير24.

وكانت أكادير 24 قد أشارت في مقال سابق، إلى ان عشرات المواطنين الراغبين في إجراء فحوصات كوفيد-19 حجوا من مختلف جماعات إقليم تزنيت، إلى مركز الفحص الوحيد الواقع بالمحطة الطرقية بمدينة الفضة.

ويعتبر هذا المركز “اليتيم” كما أطلق عليه البعض، الملاذ الوحيد للمخالطين أو المشكوك في إصابتهم بالفيروس، في ظل انعدام مراكز أخرى بكافة الإقليم، ما يدفع البعض لقطع مسافات تصل أحيانا إلى 70 أو 80 كيلومترا للوصول للمركز، قبل أن يجد المواطنين يصطفون في طوابير كبيرة أمام المركز المذكور منذ ساعات الصباح الأولى، في حين أن دور بعضهم لا يصل حتى المساء، بينما يُمنح البعض الآخر موعدا للعودة في اليوم الموالي.

هذا، ويظل هؤلاء المخالطون أو الحاملون للفيروس يجوبون الإقليم ذهابا وإيابا عبر مختلف وسائل النقل العمومي، بينما يلجأ بعضهم من محدودي الدخل لقضاء الليل في فندق او مقهى أو في منزل صديق أو قريب، في حين يبقى البعض الآخر في الشارع فقط، منتظرا يوم الفحص الموعود..

ويتسبب هذا الوضع في اتساع رقعة انتشار الفيروس بالإقليم، مع الرفع من أعداد المخالطين والمصابين بعدوى كورونا، كما أنه يكلف الكثير من المسنين والمرضى العاجزين متاعب هم في غنى عنها.

ونتيجة لذلك، طالب هؤلاء المتضررون الجهات الوصية بالتدخل من أجل تنظيم عملية إجراء الفحوصات وتخفيف الضغط الحاصل على المركز الوحيد في الإقليم المترامي نفوذه الترابي، كما التمس المتضررون تمكينهم من مركز آخر لفحوصات كوفيد في جماعات أخرى بإقليم تزنيت، أو تزويد المركز الذي اعتادوا التوافد عليه بالأطر والموارد البشرية اللازمة والمعدات والآليات الكافية لاستقبالهم في أحسن الظروف.

تعليقات
Loading...