بعد تضييق الخناق عليهم في تارودانت ..هل تحوّل إقليم تزنيت إلى وِجهـةٍ جديدة للرّعاة الرُّحـل؟

أكادير24

لا حديث، في الآونة الأخيرة ،في أوساط ساكنة بعض المناطق التابعة لإقليم تزنيت إلا عن توافد مجموعات كثيرة من رعاة الغنم والإبل ترمي بهم بين الحين والآخر، شاحنات وسيارات الدفع الرباعي إلى مختلف المناطق بالإقليم.

وبقدر ما استبشرت هذه الساكنة خيرا بالتساقطات المطرية الأخيرة ومردودها على كلأ و مزروعات أراضيهم أملا في موسم فلاحي معيشي جيد ؛ تتخوف بالمقابل أن تذهب أمانيهم وآمالهم وجهودهم أدراج الرياح بسبب جحافيل قطعان الماشية المتوافدة .

وأنت تسلك الطريق المؤدية إلى مركز آيت احمد مثلا ستترأى لك عند مقربة من مقبرة “سيدي بويعز ” المتواجدة على بُعد أقل من كيلومترين عن مركز قيادة القيادة عل الأقل سبع خيم حديثة ،نصبها الرعاة المتوافدون الجذذ بالمكان مع قطعان من الغنم تنتشر في جنبات المكان في خطوة منذرة باحتقان محتمل لا قدر الله لأن المقبرة شيء مقدس بالنسبة للساكنة ،كما يورد الأهالي في إفادات متفرقة للجريدة.

الأمر نفسه ينطبق على منطقة قريبة من المركز هي الأخرى بالمحاداة مع منطقة تاسيلا تحديدا وفي مناطق أخرى…

ولم ينف مصدر أمني لأكادير24 ، تزايد وثيرة توافد الرعاة الرحل على منطقة ايت احمد في الأيام القليلة الماضية مؤكدا انتقال عناصر الدرك الملكي التابعة لمركز آنزي إلى أماكن استقرار هؤلاء المتوافدين في مساعي أمنية ميدانية بمجرد توصلها بالإخبار.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: