بالفيديو و الصور: تحويل بناية بنك المغرب إلى متحف لذاكرة أكادير مقابل 41 مليون درهم.

أكادير24 | Agadir24

تقرر تحويل بناية بنك المغرب إلى متحف لذاكرة أكاديرمقابل 41 مليون درهم.

في هذا السياق، أشرف والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان أحمد حجي و عدد من الشركاء، يوم الجمعة 12 فبراير2021 الماضي، على إعطاء الانطلاقة الرسمية لأشغال تهيئة وتأهيل المقر السابق لبنك المغرب وتحويله إلى متحف لذاكرة مدينة أكادير يؤرخ لفترة إعادة بنائها.

وينذرج هذا المشروع  في إطار تنفيذ برنامج التنمية الحضرية لمدينة أكادير 2020- 2024، بعد مرور60 سنة على زلزال أكَادير، حيث ستستفيد المدينة من عدد من المشاريع منها المتاحف في سياق هذه البرمجة ليقوم هذا المتحف الجديد بالمحافظة على التراث وتثمينه وتأمين نقله إلى الأجيال القادمة.

وقد وقع الاختيار على المقر السابق لبنك المغرب كمكان لإنشاء هذا المتحف الجديد اعتبارا للبعد التاريخي والرمزي بحيث سيشكل الموقع ذاكرة تاريخية للمدينة لكونه يعود بناؤه إلى سنة 1950من قبل المهندس المعماري فرانسوا لويس لوماريي (1902- 1996).

وقد ظل الموقع على حاله تقريبا عندما ضرب زلزال 29 فبراير 1960 المدينة، بفضل أساساته الشبيهة بالبنيات المقاومة للهزات الأرضية، وسبق للموقع أن استضاف بعد الاستقلال مصالح البنك المركزي المغربي إلى حدود السنوات الأخيرة التي شهدت بناء مقر جديد لبنك المغرب .

وصرحت الشركة المكلفة بتأهيل وتهيئة الموقع على أنها ستحرص على إعادة تأهيله وفقا لمواصفاته الأصلية مع منحه توجها متحفيا جديدا من أجل فهم الماضي لبناء مستقبل أفضل، وفي هذا المسعى أسندت مهمة وضع تصميم المشروع إلى المهندس المعماري رشيد الأندلسي، في حين عهد بالهندسة الثقافية إلى مكتب Bouillon de Culture وبالمرئيات إلى ستوديو آدلين ريسبال.

وتحرص الجهة المكلفة بالأشغال بإعادة بناء مجموع العناصر المعمارية والهيكل الداخلي للمبنى، واستعادة تصميمه وزخارفه وزينته، بحيث سيتضمن مسار الزيارة عدة أقسام مخصصة لصدمة الزلزال وإعادة البناء والتعمير والهندسة المعمارية، وسيتم إحداث قاعة متعددة الاختصاصات لمختلف التظاهرات المنظمة من طرف المتحف وستتم تهيئة مدخل السطح لتحويله إلى مقهى أدبي.

وخصص الشركاء غلافا ماليا مهما لتأهيل الموقع وتحويله إلى متحف جديد، قدره 41,5 مليون درهم، بحيث ساهمت وزارة الداخلية، من خلال المديرية العامة للجماعات الترابية ب 25 مليون درهم، والمجلس الجهوي سوس- ماسة وشركة العمران سوس -ماسة على التوالي ب 10 ملايين درهم، و5 ملايين درهم، في حين ساهمت جماعة أكادير بمبلغ 1,5 مليون درهم.

هذا، و من المرتقب، الانتهاء من هذا المشروع الهام بحلول أوائل سنة 2022، ليصبح متحفا يحافظ على ذاكرة المدينة قبل الزلزال وبعد إعمارها وإعادة بنائها، بحيث سيعد نموذجا من الناحية المعمارية والقيمة التراثية وسيكون إضافة نوعية ومعلمة ثقافية تخلد جزءا من تاريخ المدينة وموقعا هاما للذكرى.

يذكر أن هذا المشروع سيكون فرصة لساكنة وزوار المدينة وجهة سوس ماسة عموما، للوقوف على مكان يعج بتاريخ وأصالة المدينة، وسيقوم بدور المحافظة وتثمين التراث وتاريخ أكادير، وتأمين نقله إلى الأجيال القادمة.

وفيما يلي روبورطاج أعده فريق أكادير24 عن افتتاح هذا المشروع:

تعليقات
Loading...