القانون الجنائي ومتطلبات تحديث المجتمع.

أكادير24

لاشك ان الجميع يتفق على ان القانون الجنائي له مكانة رفيعة في المنظومة القانونية الوطنية، على اعتبار أنه هو من يحدد المحظور والمسموح به في إطار ممارسة الحريات، والفردية منها بالخصوص، لكن هل يمكن له إن يكون قانونا أسمى فوق الدستور؟

مطلقا لا، فالدستور يبقى هو القانون العلوي في الدولة ولا يمكن تجاوزه تحت أي ذريعة، لأنه محط إجماع وتوافق الأغلبية الساحقة من أفراد المجتمع، وهو الذي ينظم قواعد الاشتغال والعمل داخل الدولة، ان استدعاء هذا الكلام في هذا السياق ليس من أجل إعادة التذكير بسمو الدستور، بل من أجل التأكيد على أن النقاش المطروح اليوم في موضوع تعديل جزئي لمنظومة القانون  له راهنيته، والضرورة التي تفرزه، وفرضته اعتبارات موضوعية، ومجتمعية، لعل أبرزها ان القانون المذكور يقيد عددا من المقتضيات الدستورية المتعلقة بالحريات الفردية، كحرية المعتقد والعلاقات الاجتماعية، وغيرها مما لا يتسع المقام لذكره ها هنا.

لا غرابة إن حدث هنالك نقاشا محتدما بين أفراد المجتمع، بخصوص هذا القانون ،وما يطرحه من اشكالات، فالأمر طبيعي بحكم حيوية المجتمع المغربي، وتعدد اطيافه بين قوى محافظة تسعى الجمود والركون إلى خلفيات معينة قد يكون الزمن تجاوزها، وبين قوى حداثية تقدمية تسعى جاهدة إلى إبراز دورها في تحديث القوانين بما يعزز موقفها الداعي إلى الانفتاح وإقرار واضح للحريات بما فيه ،الإيقاف الطبي للحمل ،والعلاقات الرضائية بين البالغين، وحرية التدين، وغيرها كثير مما تنادي به.

دعوني استدعي في هذا الإطار، الموقف الأخير للمجلس العلمي الأعلى، لا برز الخلفية الدينية التي أريد لها ان تكون سامية على الدستور ، و يراد لها أيضا أن تبقى حبيسة الجمود الفكري ،الخالي من أي اجتهاد، يؤدي بالضرورة إلى معانقة القانون لواقع المجتمع، بل تجاوزت منطق الحوار والافتاء إلى منطق فرض الهيمنة، وتوجيه المؤسسة البرلمانية التي لها الحق حصرا في إنتاج التشريعات المناسبة بناء على ما توافق عليه المغاربة دستوريا.

إن فتوى المجلس العلمي الأعلى بخصوص موضوع الاجهاض، أعادت نقاش الحريات إلى مربع الصفر، وأكدت بالحجة والبرهان على ان الماسكين بزمام الأمور، لا يعيشون واقع المجتمع المغربي اليوم، الذي يعج  بالإجهاض والعلاقات الجنسية خارج إطار الزواج، واستبدال الديانة، والمثلية وكثير من الظواهر ،الخارجة عن التقنين التي تحتاجه بما لا يتنافى طبعا مع قيم المجتمع، الذي لا يمكن أن نصفه بالمحافظ الجامد، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن نصفه بالمتقدم حد العلمانية المفرطة، وبين هذا وذاك، فالأحداث التي عشناها مؤخرا في بلادنا، والتي نعيشها تقتضي توسيع دائرة النقاش المجتمعي حول منظومة القانون الجنائي، حتى نصل إلى غاية تحديث مجتمعنا.

إسماعيل اكنكو باحث في العلوم السياسية جامعة محمد الخامس بالرباط

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: