الجدل يتواصل بشان بناء مسجد بأكادير بمبلغ ضخم ناهز 5 مليار ونصف، و رابطة الأئمة تدخل على خط القضية.

أكادير24

يتواصل الجدل بشأن بناء مسجد بأكادير بمبلغ ضخم ناهز 5 مليار ونصف.

فقد عبرت الرابطة الوطنية لائمة المساجد، عن استهجانها لتخصيص ذاك المبلغ الضخم لبناء مسجد في مدينة تزخر بالعشرات من المساجد بكافة أحياء ومناطق المدينة، مؤكدة، بأنه كان من الأولى على الجهات الوصية، استثمار هاته الأموال وصرفها في مشاريع اجتماعية وإنمائية لها علاقة وطيدة بالمواطن كالصحة والتعليم، خاصة وأن هذين القطاعيين يعتريهما خصاص كبير ونقص على كافة المستويات، دون نسيان الظروف الإجتماعية التي يتخبط فيها أغلب أئمة المساجد انفسهم.

وكان عضو ينتمي لفدرالية اليسار قد أثار في تدوينة له على صفحته الفايسبوكية، خبر شروع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في بناء مسجد كبير بمدينة أكادير بكلفة 5.5 مليار سنتيم.

وقال العضو اليساري الذي ينتمي للمجلس البلدي لمدينة أكادير “بخصوص الصفقة أنها تخص ميزانية من قانون المالية، وكان من الأفضل لو تم تخصيصها لبناء مدارس تعليمية”، ووجه المستشار اليساري تساؤله لساكنة مدينة أكادير عبر حائطه الخاص قائلا ” لنفترض أن لدينا بقعة أرضية فيها 2 هكتار وميزانية 55 مليون درهم أي 5,5 مليار سنتيم، فأي مشروع ستفضلون؟”

واعتبر مجموعة من المعلقين في ردودهم، أن تخصيص تلك الميزانية الضخمة لبناء مسجد كبير بمدينة أكادير فيه مبالغة كبيرة ، حيث طالبوا بتخصيص جزء من الميزانية لبناء المدارس و المستشفيات ، على اعتبار أن المنطقة التي سيبنى فيها المسجد ، تتواجد بها مساجد قريبة و لا حاجة لبناء المزيد من المساجد في تلك المنطقة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: