Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

الإعلان عن مخرجات أشغال الورشات التشاورية المتعلقة بالحوار الوطني حول التعمير والإسكان.

تابعوا أكادير24 على أخبار جوجل

أكادير 24

تم الإعلان عن مخرجات أشغال الورشات التشاورية المتعلقة بالحوار الوطني حول التعمير والإسكان.

في هذا السياق، انعقدت يوم الثلاثاء 04 أكتوبر الجاري، بمقر وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة بالرباط، أشغال الورشات التشاورية المتعلقة بالحوار الوطني حول التعمير والإسكان.

و ذكر بلاغ صدر بهذا الشأن ، بأنه و وفي إطار مواصلة فعاليات الحوار الوطني حول التعمير والإسكان، الذي حظي بالرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده،و الذي أطلقته “فاطمة الزهراء المنصوري”، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، شارك أعضاء اللجنة الوطنية للحوار، يوم الثلاثاء ،في أشغال الورشات التشاورية بمقر الوزارة.

“وفي هذا السياق، أصبح من الضروري اعتماد إطار مرجعي وطني للتنمية الحضرية يتناسب مع مستوى الرهانات والتحديات الحالية. وهو الإطار الذي ينبغي أن يكون توافقيًا ومجددا للمقاربات بهدف إرساء تخطيط ترابي استباقي مندمج متناسق ودامج، يضع في صلب اهتمامه رفاهية المواطن وتحسين إطار عيشه وكذا الإطار المبني، بالارتكاز على التمازج الاجتماعي والوظيفي، وتحسين الحكامة وتوضيح أدوار المتدخلين، وتكييف أدوات التخطيط الترابي مع الرهانات ومستويات التدخل والخصوصيات المجالية، دون أن ننسى الإدماج الرقمي للمجالات”، أفادت السيدة الوزيرة.

جدير بالذكر، أن هذه الورشات التشاورية منبثقة عن المحاور الكبرى للحوار، ويتعلق الأمر بمحور”التخطيط والحكامة”ومحور”العالم القروي والحد من التفاوتات المجالية” ومحور “العرض السكني”ومحور “الإطار المبني”.

وتم إغناء الحوار بمجموعة من التوصيات والمقترحات، بهدف تقديم استجابات واعدة لمختلف تحديات القطاع،حيث تم خلالها كذلك تدارس الاقتراحات والمخرجات المنبثقة من المشاورات الجهوية والتي سبق ونظمت على مستوى جميع جهات المملكة يومه21 شتنبر2022.

شكلت هذه الورشات أيضا مناسبة لصياغة الاقتراحات ومناقشتها وفق مقاربة تشاورية تتسم بالانسجام والانتقائية بهدف الخروج بخارطة الطريق تحدد رؤية مشتركة ودامجة لقطاعي التعمير والاسكان.

و لا بد من الإشارة إلى أن هذه اللجنة الوطنية تتكون من مختلف الفاعلين المعنيين من قطاعات وزارية ومؤسسات عمومية وهيآت منتخبة ومهنية وفعاليات المجتمع المدني و كذا خبراء مختصين. وذلك من أجل اقتراح خارطة طريق على ضوء التوصيات التي ستنبثق من كافة المحطات التشاورية الوطنية و الجهوية والمنصة الرقمية التفاعلية و التي ستتضمن الإجراءات والتدابير الكفيلة بتحقيق الأهداف المتوخاة من الحوار الوطني من أجل إقلاع محكم لقطاعي الإسكان و التعمير.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.