اشتوكة أيت باها: أحجار وسط طريق آيت ميلك..هل حوّل محترفو الإجرام أنشطتهم إلى الضواحي؟ ‬

أكادير24

 

تفاجأ بعض مستعملي المقطع الطرقي الرابط بين سيدي عبدالله البوشواري وسبت آيت ميلك (اشتوكة آيت باها)، ليلة الأحد صبيحة اليوم الإثنين، بتواجد أحجار متفاوتة الحجم موضوعة من قبل مجهول أو مجهولين وسط الطريق على مستوى أحد المنعرجات الضيقة حوالي أربع كيلومترات شرق مركز سبت آيت ميلك.

وقال شهود عيان ،في إفادات متفرقة لأكادير 24، إنهم عاينوا تلك الحواجز المجهولة المصدر والمشبوهة الغاية قبيل فجر اليوم الإثنين ، حيث تطوع مواطنون، فيما بعد، كانوا في موكب عرس عن إماطتها عن الطريق .

ويرجح متدخلون أن يكون هذا الفعل الخطير بدافع إجبار مستعملي الطريق في ظلمات الليل، خاصة الفرادى منهم ،على التوقف الإضطراري حتى تسهل عملية السطو على ما بحوزتهم من أغراض وممتلكات.

ويعلل هؤلاء المتدخلون طرحهم برواج أخبار عن أحداث مماثلة وقعت في أوقات سابقة بالمنطقة ونواحيها ،استهدفت بالأساس سرقة السائقين بالعنف استعانةً بحيلة قطع الطريق ليلا وإغلاقها في وجه حركة المرور.

فهل حوّل محترفو الإجرام أنشطتهم إلى المناطق الجبلية بعد محاصرتهم وتضييق الخناق عنهم في مراكز المدن في الحملات الأمنية الأخيرة؟

 

أحمد أولحاج/أكادير 24

قد يعجبك ايضا
Loading...