أكادير : استثناء “سويقة” من الإزالة يسائل المسؤولين، و أسواق عشوائية منتشرة بأرجاء المدينة تغضب المواطنين.

أكادير24 | Agadir24

أثارت قضية استثناء “سويقة” إقامة ابن زهر بحي السلام بأكادير، من عملية الازالة التي باشرتها السلطات المحلية في إطار تحرير الملك العمومي، غضب وتساؤلات المواطنين بالمنطقة.

وأكد هؤلاء في اتصالهم بـ أكادير24 ، بأن عددا من الأسواق العشوائية طالتها الازالة بالمنطقة، إلا “سويقة ” ابن زهر بحي السلام كما توضح الصور، وتسائل هؤلاء عن سر هذا الاستثناء الغير المفهوم، مطالبين الجهات الوصية بالتدخل العاجل لفتح تحقيق في الموضوع والمبادرة لإزالة تلك السويقة المشوهة للفضاء العام بالمنطقة.

في هذا السياق، يتسبب تواجد تلك “السويقة” في إحداث نوع من التسيب و الفوضى العارم دون حسيب ولا رقيب، ما حول حياة المئات من ساكنة الحي إلى جحيم لا يطاق، موازاة مع احتلال الشارع العام والأرصفة في مشهد يوقع بالملموس على الفوضى العارمة والإزدحام الكثيف وتعقيد حركية المرور، وهو ما ينجم عنه في أحايين كثيرة، تسجيل حالات من الشجار و التلفظ بالألفاظ النابية، هذا دون الحديث عن تشويه معالم الفضاء العام وتحويله إلى مشاهد ريفية لا تليق بمكان في وسط حضري.

هذا، وطالب المواطنون من عين المكان في اتصالاتهم بأكادير24، الجهات الوصية بالتدخل العاجل لإزالة تلك “السويقة” وبالتالي وضع حد لمظاهر الفوضى والتسيب  التى تعرفها المنطقة خصوصا في وقت الدروة خلال شهر رمضان الأبرك، مع ما يمكن أن يترتب على ذلك -لا قدر الله- من حدوث إصابات بفيروس كورونا، خصوصا مع الإزدحام الذي تعرفه تلك السويقة، الأمر الذي سيشكل خطورة لتفشي الوباء.

ترى، هل ستتدخل الجهات المسؤولة، لفك لغز الازدواجية في التعامل مع ازالة الاسواق العشوائية بالمنطقة و بالمدينة عموما، و بالتالي تلبية طلبات المواطنين المغلوب على أمرهم؟ أم أن دار لقمان ستبقى على حالها، في انتظار موعد الإزالة الذي يأتي وقد لا يأتي.

وفي موضوع ذي صلة، طالب مواطنون آخرون ممن ربطوا الإتصال ب أكادير24 السلطات المحلية بالتدخل لانصافهم و إزالة سويقات عشوائية أخرى بكل حي القدس و حي رياض السلام أمام مسجد علي بن أبي طالب و بحي الفرح أمام مسجد الرحمان وغيرها من المواقع بمدينة أكادير.

و شدد هؤلاء المتصلون على ضرورة تدخل السلطات المسؤولة لإزالة تلك الأسواق خصوصا مع ما يسجل فيها من ازدحام لا يتصور، في غياب وضع الكمامات من طرف بعض المرتادين، و عدم احترام مسافة الأمان بين المتبضعين، ناهيك عن سيل الفوضى العارمة و الضوضاء الذي لا يطاق والمنبعث من تلك الأسواق، في مقابل التزام مواطنين آخرين لمنازلهم لكن دون أن يحسوا بالأمان المطلوب، ما يستوجب تدخل من يعنيه الأمر للقضاء على كل مظاهر عدم احترام ضوابط الحجر الصحي في زمن تفشي الوباء المستجد.

وفيما يلي فيديو و صور ل “سويقة” ابن زهر بحي السلام بأكادير، توضح فوضى التسيب و احتلال الملك العمومي في زمن تفشي فيروس كورونا، و بدون تعليق:

 

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: