أكادير: ظهور التحاليل الخاصة بالمخالطين للسائحة الفرنسية المصابة بفيروس كورون

أكادير24 | Agadir24

علمت أكادير24 من مصادرها العليمة، أن التحليلات المتعلقة بالأشخاص الثمانية الذين تم عزلهم يوم أمس الثلاثاء 14 أبريل الجاري بأحد المآوي السياحية بتغازوت شمال أكادير بعد مخالطتهم للسائحة الفرنسية المصابة بفيروس كورونا، كانت سلبية ولله الحمد.

وأضافت مصادر الجريدة أنه تم تحديد عدد من المخالطين الذين تم الإحتفاظ بهم داخل المأوى السياحي في إنتظار وصول المصالح الصحية لتقرر الإجراءات القادمة التي سيتم القيام بها.

وبحسب ذات المصادر، فإن الأمر يتعلق بصاحب المأوى، وأربعة مستخدمين بالإضافة إلى ثلاثة أجانب كانوا مقيمين في ذات الوحدة وخالطوا المصابة.

وكانت أكادير24، سباقة لنشر خبر المأوى السياحي بمنطقة تغازوت شمال أكادير، الذي عاش على إيقاع الغليان و الاستنفار الكبيرين على خلفية تأكيد إصابة مواطنة تحمل الجنسية الفرنسية بفيروس كورونا.

وكانت المصابة على أهبة مغادرة التراب الوطني أول يوم أمس الإثنين 13 أبريل الجاري إنطلاق من مطار مراكش، قبل أن تكشف التحليلات المخبرية التي أخضعت لها عن إصابتها بهذا الفيروس المستجد.

هذا، وتواصل السلطات المختصة باكادير حاليا عملية حصر لائحة المخالطين للمصابة وتحديد الأماكن التي زارتها قبل أن تغادر المدينة في إطار الرخصة الإستثنائية التي أعطتها السلطات المغربية لبعض الأجانب العالقين في المغرب.

يذكر أن تم نقل العشرات من الفرنسيين من مدينة أكادير يوم الاثنين 13 أبريل 2020 باتجاه مدينة مراكش.

وأفاد بلاغ للقنصلية الفرنسية بأكادير، بأن حوالي 70 مواطنا فرنسيا، غادروا يوم الإثنين مدينة أكادير باتجاه مطار المنارة بمدينة مراكش، على متن ثلاث حافلات خاصة في رحلة استثنائية، تلبية لطلب مئات الفرنسيين الذين صادف تواجدهم بمدينة أكادير، مع قرار الحكومة المغربية، القاضي بإغلاق الحدود، وتعليق كل الرحلات الجوية والبحرية والبرية، منذ 15 مارس الماضي، كإجراء وقائي من تفشي وباء كوفيد 19.

و أضافت القنصلية الفرنسية بأكادير، عبر صفحتها الرسمية، أن مصالحها ردت على حوالي 4000 مكاملة هاتفية، و3000 بريد الكتروني، من الفرنسيين العالقين بجهة سوس ماسة، ولبت الطلب لعدد من الفرنسيين، الذين هم في وضعية استثنائية، وتقتضي المصلحة السماح لهم بمغادر المغرب بشكل مستعجل، وأكدت القنصلية في ذات البلاغ، أن خلية لتدبير الأزمة، تعمل لليوم 32 على التوالي داخل مقرها، وتحاول تدبير الملفات والطلبات الواردة عليها، ووضعت رهن إشارة مواطنيها، خطا هاتفيا مفتوحا يوميا، للإجابة وتوجيه المواطنين الفرنسيين، وإيجاد حلول لمشاكلهم.

هذا، و دعت القنصلية نفسها، الفرنسيين والمغاربة حاملي الجنسية المقيمين على أراضيها، والمتواجدين حاليا بالمغرب، إلى التحلي بالصبر، وتفهم الوضعية الوبائية لكوفيد 19، التي حتمت على أغلب دول العالم، اتخاد تدابير استثنائية، لمنع تفشي الوباء، وأولها تعليق الرحلات وإغلاق الحدود.
إلى ذلك، من المنتظر، أن تقل طائرة خاصة هؤلاء الفرنسيين نحو بلدهم، وستتكفل الخطوط الجوية الفرنسية، بنقلهم نحو بلدهم فرنسا

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: