أكادير: شكـاية بلا تجاوب و دون نتيجة تدفع مواطنين إلى الرحيل.

رغم الشكاية التي قدمت إلى السلطات المختصة من طرف سكان شارع عبد الكريم الخطابي وشارع الخوارزمي بحي المسيرة بأكادير، بسبب الضرر الكبير الذي يسببه لهم أحد الميكانيكيين ، بحيث لا يعمل داخل المحل المكترى، بل يستعمل الشارع العام كورشة لإصلاح مضخات سيارات الكازوال مع ما ينتج عن عملية الإصلاح وتجربة محركات هذه السيارات بعد الإصلاح من ضجيج مزعج للغاية وتصاعد الدخان الكثيف الذي ينفذ مباشرة إلى المنازل المجاورة التي تعاني الأمرين من هذه الغازات السامة الخانقة والسواد الذي أصبح يغطي جدران المنازل وأرضية الشارعين المذكورين.

وقد بدأ بعض السكان فعليا التفكير في الرحيل والسكن بعيدا عن هذا الحي السكني الذي لوثه هذا الميكانيكي. و الذي مازال يتمادى في نشاطه غير مبال بالضرر الذي يحدثه بصحة و سلامة السكان وحتى المارة ، وذلك ليل نهار.

للتذكير فإن جريدة أكادير 24 سبق لها أن أشارت إلى خطورة هذا الوضع و نشرت مقال بخصوصه تضمن الشكاية التي تقدم بها المتضررون إلى عمالة أكادير إداوتنان بتاريخ 19/09/2018 مرفقة ببعض الصور التي تأكد أقوال المشتكين القاطنين بالقرب من هذا المحل .

تعليقات
Loading...