أكادير: المطبخ المغربي يبادر من أجل المناخ، أطباق ووصفات قليلة انبعاثات الكربون للحد من التغير المناخي

 

أكادير رشيد فاسح

مبادرة جديدة ترى النور وتخرج لحيز الوجود، تلك الذي ظهرت باكادير بمناسبة انعقاد مؤتمر فرصة المناخ، وهو تدبير الى جانب تدابير أخرى مساهمة في خفض انبعاثات غاز الكاربون من خلال ادماج المطبخ المغربي التقليدي الامازيغي، هي إذا مجموعة وصفات وأطباق تعتمد مواد ومكونات نباتية طبيعة بطريقة علمية احترافية مستحضرة للانخراط في مهمة غذائية ايكولوجية وصحية .

مشروع تشرف عليه وكالة التعاون الألمانية GIZ   المشهورة في مجال التنمية والبيئة بالمغرب، التي تقود هذه المبادرة بالمغرب، فبعد مؤتمر كوب 22 بمراكش، جاء الدور على اكادير من خلال العديد من التدابير والإجراءات المساهمة في خفض انبعاثات الكاربون، من خلال اعتماد وصفات “بيو- مطبخية” مكونة من خضر ومنتجات محلية بالإضافة، الى تشجيع الاستهلاك المحلي للخضر  والمنتجات المحلية بسوس ماسة ، وتندرج هذه المبادرة الخلاقة في مجال حماية البيئة وخفض انبعاثات الكربون عند مهنيي المطاعم والفنادق  وكل العاملين بفن المطعمة والمطبخ خصوصا بالسياحة الايكولوجية والقروية حيث انخرطت احدى الوحدات السياحية في اطلاق المشروع الذي اشرف عليه الشاف موحا  وفريقه من نساء امزيغيات.

فما هو مغزى اطباق من اجل المناخ؟ هي مبادرة إنطلقت مع كوب 21 بباريس بفرنسا، وجرى تطبيقها بمراكش بشراكة مع عدة فاعلين مؤسساتيين اخرين، وقد أشرف على إعداد الاطباق نخبة من محترفي المطبخ من “الشافات” على رأسهم الطباخ المغربي الشهير: ‘الشاف موحا’، الذي أشرف على الإخراج النهائي لقائمة الوصفات التي لا يجب أن تتجاوز معظمها بما فيها الطبق الاول والثاني والثالث معيار 2200 غرام من ثاني أوكسيد الكاربون المنبعث في الهواء، وصفة صديقة للبيئة هي وصفة يجب أن يكون لها وقع قليل وضئيل على المناخ ،ما يزكي انخراطها في فلسفة الحد من التغيرات المناخية  كقطرة مطر ولو بشكل ضئيل، الى ان يصل كافة الأطراف مستقبلا بمن فيهم المواطن البسيط، كنوع من إشاعة ثقافة الحد من الاحتباس الحراري والانخراط الفردي المواطن، ويتوزع  وصفة المناخ كالتالي 500 غرام من الكاربون في طبق المقدمة/ و1200 غرام في الطبق الرئيسي/ و500 غرام في الطبق الأخير

كما يعتمد المفهوم الجديد لمطبخ المناخ على ثلاث خصائص: مرتبطة باستعمال المنتجات الموسمية الطازجة/ والخضروات المحلية مع التقليل من اللحوم وتعويضها بالدواجن او الأسماك التي لها تأثير منخفض على المناخ حسب المختصين، كما يقتضي كذلك الاعتماد على الاستهلاك المحلي للمنتجات الفلاحية الطازجة بحيث تستعمل مكونات لا تتعدي 200 كلم.

طبق من اجل المناخ، يتغيا كذلك التقيد بممارسات وسلوكات صديقة للبيئة ومساهمة في الاستدامة، عبر استعمال البروتين النباتي للخضروات، والحبوب/ الاطباق من الخضروات المتنوعة / فرز النفايات وتثمينها الى: عضوية، زيوت مستعملة، تعليب… كما يحث هذا النظام العاملين كذلك على عدم التبذير واقتصاد الاستهلاك المواد الغذائية وإعادة استعمال بعضها وحفظها في ظروف لا توثر على البيئة ولا تساهم في زيادة الكاربون في الهواء ،الى جانب الاقتصاد في استعمال الطاقة ،والتخلص مما هو غير مفيد منذ البداية واستعمال وسائل النقل الجماعي.

 

خلاصة هذه التجربة الرائدة التي انطلقت باكادير وضواحيها خلال مؤتمر فرصة المناخ خصوصا تهدف الى دعم السياحة القروية  الايكولوجية والتنمية البشرية والمستدامة بالوسط القروي والحضري بمناسبة انعقاد مؤتمر فرصة المناخ بحضور خبراء من عالم الطبخ والمناخ وممثلي وكالة التعاون الألماني بالمغرب، حيث تتمحور اهم اهدافها في إشاعة  وانتشار هذه الثقافة في المطبخ المغربي ومن خلالها عند كل المهتمين بالوحدات الفندقية والمطاعم والجمعيات المهنية،  الى حدود وصولها لكل بيت مغربي ولكل سيدة على الخصوص، مرتبطة بفنون الطبخ المغربي التقليدي او العصري، وهي وسيلة مساهمة في خفض انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكاربون والحد من التغيرات المناخية.

 

تعليقات
Loading...