يهم التلاميذ والأساتذة: يوم 14 فبراير، تاريخ عيد الحب صار يوم عطلة مدرسية

آخر تحديث : الجمعة 9 فبراير 2018 - 3:44 مساءً

دعا المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الشغيلة التعليمية بمختلف أطرها إلى التعبئة الشاملة لخوض المعارك النضالية وفي مقدمتها الإضراب الوطني العام يوم الأربعاء 14 فبراير الذي يصادف يوم عيد الحب .

ويأتي هذا الإضراب الوطني لمواجهة الإصرار على مواجهة تفكيك المدرسة العمومية وضرب مكتسبات نساء ورجال التعليم.

وحسب بلاغ للمكتب المذكور فإن القانون الإطار 51.17 المتعلق بالتربية والتكوين يراد منه الإجهاز على كل الخدمات العمومية والمس بالاستقرار المهني وتفكيك المدرسة العمومية والمس بالاستقرار المهني للشغيلة التعليمية من خلال مدخل تنويع الوضعيات النظامية ومأسسة الهشاشة المهنية.

وأكد المكتب رفضه الشديد لمضامين مشروع القانون الإطار المذكور لأنه يجهز على مجانية التعليم ويرسم تخلي الدولة على أدوارها في تقديم الخدمة العمومية والتنصل من مسؤوليتها الاجتماعية ويأسس لتفويت المدرسة والتعليم عموما إلى القطاع الخاص وجعله سلعة خاضعة لمنطق السوق.

2018-02-09 2018-02-09
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

أكادير 24
«بنات تيزنيت»،