نهاية مأساوية لتلميذ كان متوجها إلى المدرسة

أكادير24 | Agadir24

 

نهاية مأساوية لتلميذ كان متوجها إلى المدرسة


ذكرت مصادر إعلامية متطابقة أن تلميذا يدرس بالمستوى الثالث إعدادي بمؤسسة مولاي اسماعيل بسطات، لقي مصرعه يوم أمس الأربعاء 29 دجنبر الجاري، بعدما دهسه قطار كان متوجها من سطات إلى الدار البيضاء.

وأضافت ذات المصادر أن التلميذ البالغ من العمر حوالي 14 سنة كان متوجها إلى المدرسة، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة بعد أن دهسه قطار يحمل رقم 660 بالنقطة الكيلومترية 500+70 pk.

هذا، وأعقب الحادث المذكور استنفار أمني كبير، حيث حضرت الشرطة التقنية والعلمية والسلطات المحلية إلى عين المكان، وتم نقل جثة الهالك صوب مستودع الأموات بمستشفى الحسن الثاني بسطات.

وموازاة مع ذلك، جرى فتح تحقيق لمعرفة ظروف وملابسات هذا الحادث المميت الذي خلف حزنا وأسى واسعين في نفوس عائلة التلميذ الهالك، وكافة أصدقائه وزملائه في الدراسة.

الصورة من الأرشيف 

قد يعجبك ايضا
Loading...