نشطاء يقودون حملة شرسة ضد الفرنسية، ويدعون لاعتماد الإنجليزية بدلا عنها في المغرب

أكادير24 | Agadir24

 

نشطاء يقودون حملة شرسة ضد الفرنسية، ويدعون لاعتماد الإنجليزية بدلا عنها في المغرب

قاد عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي حملة شرسة ضد اللغة الفرنسية، مطالبين باعتماد اللغة الانجليزية بديلا عنها كلغة أجنبية أولى في المغرب.

وأطلق هؤلاء وسم “نعم للإنجليزية بدل الفرنسية بالمغرب”، تناقلته العديد من الصفحات والمجموعات خاصة على موقع “فيسبوك”.

ووفقا لرواد مواقع التواصل الاجتماعي، فإن الإنجليزية هي “اللغة التي قد تفتح لهم أفاق المستقبل بأسواق الشغل العالمي،  عكس اللغة الفرنسية التي لا تزال حكرا على بعض المستعمرات الفرنسية”.

وشدد النشطاء على أنه بإمكان الأفراد “استخدام اللغة الإنجليزية في أي دولة في العالم، كما أنها  تتيح للمتحدث بها الإنفتاح على باقي الثقافات، إضافة إلى أنها تفتح للشخص العديد من الفرص و المجالات الوظيفية كونها أصبحت اللغة الأولى في معظم المؤسسات و الشركات الكبرى في العالم على عكس الفرنسية”.

وبرر النشطاء مطلبهم أيضا بكون “اللغة الإنجليزية هي لغة العلوم والتكنولوجيا، كما أنها لغة عالمية، ذلك أنها تمنح الفرصة للوصول إلى المعلومة بشكل أسهل نظرا لضخامة المحتوى المتاح باللغة الإنجليزية سواءً المطبوع أو المرئي أو الرقمي إضافة إلى أن أحدث المستجدات العلمية و التقنية في مختلف المجالات هي بالإنجليزية و ليست باللغة الفرنسية”.

وإلى جانب ذلك، أرفق النشطاء حملتهم بعدد من المقولات لشخصيات فرنسية معروفة، والتي أقرت بعدم فاعلية اللغة الفرنسية، وعلى رأسهم إدوارد فيليب، رئيس الوزراء الفرنسي السابق، الذي أكد  في تغريدة  على حسابه في تيويتر على أن” تعلم الانجليزية هو الطريق الصحيح لضمان مستقبل أفضل”.

تعليقات
Loading...