مهنيو الصحة يطالبون بتعليق تلقيح القاصرين وضمان حرية اختيار التطعيم للبالغين مع إلغاء جواز التلقيح.

أكادير24 | Agadir24

مهنيو الصحة يطالبون بتعليق تلقيح القاصرين وضمان حرية اختيار التطعيم للبالغين مع إلغاء جواز التلقيح.

طالب مهنيو الصحة من أطباء وصيادلة وممرضين وأطر علمية ذات تأهيل عالي، الممارسون في المغرب، بتعليق تلقيح القاصرين وضمان حرية اختيار التطعيم للبالغين مع إلغاء جواز التلقيح.
و أوضح هؤلاء في رسالة مفتوحة إلى وزير الصحة، بان “هذا التطعيم لم يلق إجماعا من الناحية العلمية، ومع ذلك تستمر حملة التطعيم في إثارة تساؤلات شرعية وقانونية”.

وطلب مهنيو الصحة الوزير بالاطلاع على قائمة الحجج والدوافع لتأكيد طلبهم، والتي تتجلى أساسا في كون أغلب الحالات المصابة بالفيروس لا تضمن الأطفال إلا نادرا، وكذلك لا تكون مضاعفات خطيرة. مؤكدين على أنه يصعب الجزم بناء على المعطيات العلمية الراهنة، بأن التطعيم قادر على حماية الأطفال أو حماية محيطهم من الإصابة بالفيروس.

و أكد مهنيو الصحة على “عدم توفر أي معلومات حول مدة ودرجة فعالية اللقاح، وكذلك تأثيره على انتشار العدوى، علما أن هذه العناصر تبقى ضرورية لاعتماد أي لقاح”، مضيفين بأن ” فرضية تحقيق المناعة الجماعية تثير الكثير من التساؤلات، وفقا لدراسات دولية حديثة، وتبعا للمعطيات التي أدلت بها منظمة الصحة العالمية خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في 10 شتنبر 2021″.

من جانب ٱخر، قال مهنيو الصحة إن “منظمة الصحة العالمية ومختبر سينوفارم يوصيان بعدم تطعيم الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة بلقاح سینوفارم، ورغم ذلك نرى أنه يتم حقنه لأطفالنا”، مشيرين إلى أن ” تطعيمات مختبر فايزر ومختبر سينوفارم، التي لا تزال في المرحلة الثالثة من تجاربها السريرية، يتم حقنها بالفعل على نطاق واسع دون مراعاة لمبدأ الاحتراز”.

إلى ذلك، طالب مهنيو الصحة الوزير، بـ” نشر نتائج التحليلات الفيزيائية والكيميائية والميكروبيولوجية التي أجرتها مختبرات التحاليل الوطنية المتخصصة بشأن اللقاحات المضادة لكوفيد-19 المستخدمة في المغرب، من أجل معرفة التركيب الدقيق لهذه اللقاحات، بما في ذلك جميع المواد المضافة”.

تعليقات
Loading...