Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

منظمة عالمية تحذر من موجة الجفاف التي يشهدها المغرب، وحقوقيون يدقون ناقوس الخطر

تابعوا أكادير24 على أخبار جوجل

أكادير24 | Agadir24

 

 

حذرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية من أن المغرب يشهد سنة هي الأكثر جفافا منذ 40 عاما، وذلك بسبب التغيرات المناخية وندرة التساقطات المطرية.

وأكدت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في تقرير لها، أن الأشهر الـ 12 المنتهية وإلى حدود غشت 2022 كانت الأكثر جفافا في المغرب، على الأقل منذ 40 عاما.

وأشارت المنظمة في تقريرها السنوي حول “التغيرات المناخية لسنة 2022″، إلى أن الجفاف طال هذه السنة أجزاء كثيرة من العالم، منبهة إلى أن تركيزات الغازات الدفيئة الرئيسية لثاني أكسيد الكربون والميثان والنيتروز أكسيد بلغت مستويات قياسية.

وأكد التقرير أن “الزيادة السنوية في تركيز الميثان عرفت أعلى مستوى لها”، مشيرا إلى أن “هذا الأمر مهم بشكل خاص بالنظر إلى أن الميثان أقوى 25 مرة من ثاني أكسيد الكربون في حبس الحرارة في الغلاف الجوي”.

وتجدر الإشارة إلى أن المغرب شهد جفافا كبيرا خلال السنوات الخمس الماضية، وهو الأمر الذي أثر بشكل ملحوظ على حقينة أغلب السدود وتسبب في تراجع حجم إنتاج مجموعة من المواد الفلاحية.

هذا، ولا زال المغرب يشهد ضعفا ملحوظا في التساقطات المطرية إلى حدود شهر نونبر الجاري، الأمر الذي ينذر بموسم فلاحي صعب هذه السنة أيضا.

وفي خضم هذا الوضع، دق حقوقيون وناشطون في مجال البيئة ناقوس الخطر، مطالبين المسؤولين باتخاذ إجراءات استباقية لتدبير الموارد المائية بالمملكة، والاستجابة بطريقة عاجلة لشح المياه، كما دعوا إلى ضرورة “عقلنة الموارد بحكامة جيدة وابتكار حلول مستدامة”.

وشدد هؤلاء على ضرورة استخلاص العبرة من الظروف القاسية التي تعيشها المملكة من أجل تغيير التصرفات التي تدمر البيئة، داعين إلى تكثيف الجهود وتنسيقها بين المواطن والحكومة بهدف الحفاظ على الموارد المتاحة وتفعيل البرامج الرامية إلى حماية البيئة والحفاظ عليها.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.