قضية مقتل طالب بكلية الآداب بأكادير تصل البرلمان، وتحميل الحكومة مسؤولية الوضع الكارثي الذي يعيشه الطلبة بجامعة ابن زهر بأكادير”.

تطورات جديدة عرفتها قضية مقتل الطالب الصحراوي بكلية الآداب بأكادير، بعد أن وجه المستشار البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار “لحسن أدعي” سؤالا شفويا إلى رئيس مجلس المستشارين “حول الوضع الكارثي الذي يعيشه الطلبة بجامعة ابن زهر بأكادير”.

لحسن أدعي”، طالب من الحكومة أن تجعل حدا لهذه المواجهات الدموية وازهاقا للأرواح والعنف الذي يطال أبناء الجنوب الشرقي بالجامعات المغربية” داعياً إلى توفير “الأمن والاستقرار لتمكين الطلبة المحاصرين باكتضاض داخل الأحياء الجامعية لاستكمال إمتحاناتهم”.

و حمل البرلماني “الحكومة مسؤولية ما يجري داخل هذه الجامعات والتمييز الذي يطال الطلبة وخاصة طلبة آسامر نحمل للحكومة مسؤولية أعراض الطالبات والاعتداء عليهن” مطالباً “من الدولة استرجاع هيبتها والضرب من حديد على كل من يريد اشعال الفتنة والاعتداء على الآخر” و ” من الحكومة الإسراع بقبول السؤال لان الامر خطير “.

تعليقات
Loading...