فرنسا تفتح باب دخول الأجانب إلى أراضيها بشروط، و تفاجئ الملقحين بلقاح “سينوفارم” بقرار مثير.

15

أكادير24 | Agadir24

قررت فرنسا إعادة فتح باب دخول الأجانب إلى أراضيها للمغاربة و الأجانب بشروط، ابتداءً من يوم غد 9 يونيو 2021، وذلك بالاستناد إلى الحالة الوبائية والمؤشرات الصحية لكل بلد لا ينتمي إلى الاتحاد الأوروبي، حيث رفعت بعض القيود على الملقحين.

وأوضحت القنصلية العامة الفرنسية في بلاغ لها أنها في هذا الإطار صنفت المغرب ضمن خانة الدول البرتقالية، هذا التصنيف يعني أن المغرب يشهد نشاطا للفيروس لكن متحكم فيه وانتشاره لا يثير القلق، مشيرة إلى أن المغاربة الملقحين بـ “سينوفارم” تعتبرهم في منزلة غير الملقحين.

ونشرت القنصلية جدولا تضمن شروطا جديدة لدخول التراب الفرنسي من المغرب، حيث أوردت أن الملقحين بلقاح “سينوفارم” الصيني أو غير الملقحين، فيتعين عليهم بالإضافة إلى اختبار “بي سي إر” أن يقوموا فور وصولهم باختبار سريع للكشف عن احتمالية إصابتهم بالفيروس ناهيك عن العزل الذاتي لمدة أسبوع.

أما الملقحين، بلقاح “أسترازينيكا “البريطاني فعليهم فقط إجراء اختبار “بي سي إر” مدته لا تتجاوز 72 ساعة قبل السفر ودون أن يخضعوا للعزل الصحي الذاتي، مسترسلة في سياق آخر”المواطنون الفرنسيون وكذلك أزواجهم وأطفالهم، لا يحتاجون إلى وثيقة إثبات سبب دخولهم إلى فرنسا من المغرب”.

وأضافت أنه بالنسبة للأجانب ومواطني الدول خارج الاتحاد الأوروبي، المقيمين في فرنسا والمتوفرين على تصريح إقامة ساري المفعول، ورعايا المنطقة الأوروبية وكذلك أزواجهم وأطفالهم الذين ينتقلون عبر فرنسا إلى مكان إقامتهم الرئيسي في بلد في المنطقة الأوروبية هم أيضا لا يحتاجون لإثباث دواعي دخولهم التراب الفرنسي.

وأوضح البلاغ أن المواطنين المغاربة الراغبين في السفر إلى فرنسا يجب أن يتوفروا على تأشيرة صالحة، بالإضافة إلى أن يتوفروا على سبب مقنع لولوج ترابها.

وفي هذا الصدد، أوضح الطبيب الطيب حمضي، الباحث في النظم الصحية أن الدول الأوروبية تصنف البلدان ضمن 3 خانات: الخضراء والبرتقالية والحمراء، مبرزا أن اللون البرتقالي يحيل، بحسبها، على أن الدول ليست آمنة بشكل قطعي وإنما نسبة انتشار الفيروس بها متحكم فيه ولا يشكل خطورة.

وبخصوص اعتبار فرنسا الملقحين بسينوفارم كغير الملقحين، أبرز حمضي في تصريح لـ “آشكاين” أن فرنسا لا تعتمد “سينوفارم” داخل ترابها، على اعتبار أن الصين لم تقدم بيانات دراستها للقاح لفائدة فرنسا، مسترسلا “اللقاح الصيني معترف به من طرف منظمة الصحة العالمية وتعتمده عدد من الدول سواء في عملية تلقيح مواطنيها أو تعترف به كلقاح فعال، كإسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية”.

واعتبر المتحدث أن قرار فرنسا هذا، من شأنه أن يزرع الشك في منظمة الصحة العالمية، ما قد ينتج عنه مشاكل في القريب العاجل، ولم يستبعد حمضي أن تغير فرنسا من قرار عدم الاعتراف بلقاح “سينوفارم” لما له من تداعيات.

للإشارة، فالمغرب يعتمد لقاحين في عملية التلقيح الوطنية، إذ توصل بـ 8 ملايين من لقاح “أسترازينيكا” وما يناهز 9 ملايين جرعة من لقاح “سينوفارم”، حيث تم تلقيح ما يناهز 10 ملايين مغربي، الأمر الذي يظهر أن عدد الملقحين باللقاح الصيني أكبرعددا ممن لقحوا باللقاح البريطاني.

تعليقات
Loading...