+صور: مظهر سئ آخر لوجه القطاع السياحي بأكادير، يحتاج إلى التفاتة المسؤولين.

لا احد ينكر فضل السياحة و ان نقصت حدتها بالنسبة لمدينة اكادير. لكن هناك امور تسيء لها خصوصا البنيات التحتية .

مناسبة هذا الكلام، هو المقطع الطرقي الذي يتواجد بين مركز الدرك الملكي بأزرو أيت ملول و ملتقى الطرق المودي الى مطار المسيرة، والذي يوجد في حالة سيئة، حيث أن المار من هذا المقطع يتاسف فعلا لهزالة البنية الطرقية بمدخل أم المدن السياحية، و الذي يمر منه الآلاف من السياح، القادمين إليها من المطار، ما يجعلهم منذ الوهلة الأولى يكونون نظرة سيئة عن البنية الطرقية للمدينة، قبل الحكم على مقوماتها السياحية.

هذا، و طالب فاعلون سياحيون من الجهات الوصية التدخل لإصلاح تلك الطريق، وجعلها في مستوى تطلعات السياح الداخليين و الخارجيين، مع تزيين جنباتها بشكل جداب و مغري من خلال فضاءات خضراء متنوعة وغيرها.

تعليقات
Loading...