صحف: خسائر بالملايير بسبب شراء فواتير وهمية بأثمنة زهيدة، و تحذير للأئمة المتطفلين على الولائم والمناسبات.

أكادير24

 

نستهل قراءة مواد بعض اليوميات الخاصة بيوم الخميس  من “المساء”، التي كتبت أن المديرية العامة للأمن الوطني بصدد إجراء حركة تنقيلات وتعيينات واسعة، من المرتقب أن تشمل لائحة طويلة من المسؤولين الكبار، ضمنهم ولاة ورؤساء أمن إقليمي، ورؤساء مناطق أمنية خاصة بالمدن الكبرى كالدار البيضاء وسلا والرباط وطنجة.

ووفق الخبر ذاته، فإن السمة الأبرز التي ستحملها حركة التنقيلات والتعيينات هي تغيير عدد من الأسماء، التي عمرت طويلا في مناصب المسؤولية رغم أدائها المتواضع، ويشمل ذلك عددا من رؤساء المناطق الأمنية، ورؤساء الأمن الإقليمي ممن تم تتداول أسماؤهم ضمن لائحة من سيتم تنقيلهم.

كما نقرأ في الجريدة ذاتها أن الوكيل العام يحقق في ملفات شراء فواتير وهمية بأثمنة زهيدة، مما تسبب في خسائر مالية كبيرة قدرت بـ40 مليار سنتيم لشركات كبرى. كما أمر بفتح تحقيق بسبب التهرب الضريبي وتقديم فواتير وهمية والتأكد من خسائر تعرضت لها شركات منتجة للحديد، بعد لجوء شركات منافسة إلى أساليب احتيالية وعدم التصريح بالمداخيل، إضافة إلى تقديم فواتير وهمية.

وتضيف الجريدة أنه تمت مداهمة مستودعات كبيرة عبارة عن معامل لشراء المتلاشيات وإعادة تصنيعها قصد إغراق الأسواق بسلع لا تراعي معايير الجودة، مشيرة إلى أنه تم الاستماع إلى مشتبه بهم بمناطق بضواحي البيضاء بكل من تيط مليل وعين حرودة.

وأوردت “المساء” كذلك أن الحكومة تستبعد سيناريو تأخر إحالة قانون المالية بسبب التعديل الوزاري، إذ تسارع الخطى لإحالة مشروع قانون المالية لسنة 2020 في موعده الذي يجب ألا يتجاوز 20 أكتوبر، حسب القانون التنظيمي للمالية، مشيرة إلى أن الحكومة أمامها حوالي 10 أيام من أجل إدخال آخر اللمسات، خاصة بعد حديث وزير الاقتصاد والمالية، محمد بنشعبون، عن تدقيق التوجهات على ضوء الخطابين الملكيين بمناسبة عيد العرش وذكرى ثورة الملك والشعب، وكذا على ضوء المناقشة التي تمت على صعيد المجلس الحكومي.

وكتبت “المساء” أيضا أن وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، أصدر تعليمات إلى الولاة والعمال بمجموع التراب الوطني لإزالة اللوحات الإشهارية العشوائية، بعد غضبة الملك على الطريقة العشوائية التي تنتصب بها مئات اللوحات الإشهارية بالعاصمة الاقتصادية، وهي الغضبة التي استنفرت مسؤولي ولاية جهة الدار البيضاء والجماعة الحضرية ورؤساء المصالح والمديريات، وانتهت بإزالة مئات اللوحات وتحرير محاضر بالمخالفات والاختلالات التي تم تسجيلها.

وإلى “الأحداث المغربية”، التي أشارت إلى وفاة مريض نفسي يبلغ من العمر 33 سنة، وينحدر من قرية سيدي جابر بإقليم بني ملال، بالمركز الاستشفائي ببني ملال في ظروف غامضة.

وتضيف الجريدة أنه في اليوم نفسه نظم ممرضو مصلحة الأمراض النفسية بالمستشفى الجهوي ببني ملال وقفة احتجاجية أمام إدارة المستشفى قبل أن يتوجهوا إلى مقر ولاية الجهة للاحتجاج على الوضع الذي وصفوه بالكارثي داخل مصلحة الأمراض النفسية، والذي يهدد بشكل مباشر صحة وسلامة النزلاء والممرضين .

وجاء ضمن مواد اليومية ذاتها أن النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بتارودانت قررت، بعد الاستماع إلى صاحب محل تجاري يتابع بتهمة الاتجار في مواد فاسدة، إعادة الملف إلى الدرك لإتمام البحث مع صاحب المحل التجاري، الذي تم إيقافه يوم الأحد 7 أكتوبر الجاري على خلفية مداهمة محله المتخصص في تخزين وبيع الزيتون.

أما “أخبار اليوم” فنشرت أن الحصول على رخص السياقة بالمغرب مقابل رشاوى وتزوير تواريخ الحصول عليها أثار الجدل بإسبانيا، بعد لجوء بعض المهاجرين المغاربة المقيمين بها إلى هذه الحيلة للالتفاف على القانون الإسباني، الذي يفرض عليهم اجتياز اختبار صارم للحصول على رخص السياقة الإسبانية وفقا للمعايير الإسبانية، في حال لم يحصلوا على رخصة السياقة المغربية قبل الاستقرار بإسبانيا.

وتضيف الجريدة أن الحرس المدني الإسباني اعتقل 31 مهاجرا مغربيا بتهم تزوير رخص السياقة المستصدرة بالمغرب، والتي تم الحصول عليها بطريقة غير قانونية، لمعادلتها برخصة السياقة الإسبانية دون حاجة إلى اجتياز الاختبار الإسباني.

وأفادت “أخبار اليوم” كذلك أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية دعت بعضا من رؤساء المجالس العلمية إلى التحقيق بشأن بعض أئمة المساجد، الذين يتطفلون على الولائم والمناسبات التي ينظمها بعض المواطنين، سواء كانت عرسا أو جنازة أو عقيقة أو صدقة.

وتضيف اليومية أن الوزارة أشارت إلى من سمتهم بالأئمة المتطفلين على الولائم والمناسبات، الذين يحرصون على الحضور دون دعوة صاحب المنزل بأعداد كبيرة، يضاف إليهم متطفلون آخرون ممن لا يزاولون أي مهمة بالمساجد، وأغلبهم من القراء في المقابر، الأمر الذي يضع صاحب المناسبة في حرج شديد، زيادة على الأعباء الإضافية التي تثقله بسبب العدد الزائد من الحضور.

ونختم من “الاتحاد الاشتراكي”، التي ورد بها أن عناصر من الجمارك بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء تمكنت من إحباط محاولة تصدير 26 صقرا حيا بشكل غير قانوني، تم تسليمها إلى المديرية الجهوية للمياه والغابات من قبل المندوبية السامية للمياه والغابات ومكافحة التصحر.

وتضيف الجريدة أن هذه الطيور الجارحة، التي كانت محمولة بدون ترخيص من طرف مواطن أجنبي، كانت مخبأة بعناية داخل صناديق خشبية خصصت لهذا الغرض.

ونقرأ أيضا ضمن مواد الجريدة أن الدكتور محمد هاشم تيال أكد أن 3.5 في المائة من المغاربة يعانون من مرض ذي القطبين، وأن 1.5 في المائة مصابون بالفصام، وأن 25 في المائة من الأشخاص هم عرضة للإصابة بانهيار عصبي في مرحلة من مراحل حياتهم. وأضاف أن شخصا من بين 5 مصابا إما مصاب بمرض نفسي أو عقلي، وهو ما يعني أن خمس المغاربة يعانون من أمراض نفسية أو عقلية

 

هيسبريس

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: