Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

سقوط ضحايا جدد جراء حرائق الغابات

أكادير24 | Agadir24

 

أعلنت السلطات المحلية لإقليم العرائش عن تسجيل حالتي وفاة لسيدتين لم ترغبا في الاستجابة لنداءات السلطات المحلية والقوات العمومية بضرورة إخلاء المساكن المهددة بالنيران المندلعة في الغابات المجاورة لها.

وأضاف ذات المصدر أن السيدتين توفيتا اختتاقا جراء الحرائق الغابوية المندلعة منذ أمس الاثنين، بكل من غابة “بوهاشم جبل العلم”، الواقعة بالمجال الترابي لجماعتي تازورت وبني عروس، وغابة “المنزلة” بجماعة الساحل وكذا بالقرب من دوار “الرمل” بجماعة زعرورة.

وأكدت السلطات أنها قامت بتعبئة فرق التدخل المكونة من عناصر الوقاية المدنية والمياه والغابات والدرك الملكي والقوات المساعدة والسلطات المحلية، إلى جانب أفراد من الإنعاش الوطني ومتطوعين من الساكنة، مدعومين بآليات إطفاء وشاحنات صهريجية وسيارات إسعاف وسيارات نقل وأربع طائرات متخصصة في إخماد النيران من نوع “كانادير”، من أجل إخماد الحرائق سالفة الذكر.

وأشارت السلطات المحلية إلى أن المجهودات الأولى لفرق التدخل همت تأمين سلامة ساكنة الدواوير المجاورة لأماكن الحرائق، حيث تم، بشكل وقائي ودرء لكافة المخاطر المحتملة، نقل 500 أسرة من مساكنها انطلاقا من 10 دواوير معنية بحريق غابة “بوهاشم جبل العلم” و36 أسرة انطلاقا من دوار “الرمل”.

وأوضح المصدر ذاته أن فرق مكافحة النيران، تمكنت لحدود الساعة، من تطويق الحريق المسجل على مستوى غابة “المنزلة”، حيث أتى على ما يناهز 30 هكتارا من الغطاء الغابوي، كما تمكنت من تحويط 90 بالمائة من الحريق المندلع بالقرب من دوار “الرمل” بجماعة زعرورة، فيما تتواصل الجهود للسيطرة على أربع بؤر نيران نشيطة بكل من جماعتي تازورت وبني عروس.

وتجدر الإشارة إلى أن الوفاتين المسجلتين بالعرائش رفعتا حصيلة ضحايا حرائق الغابات بالمغرب إلى 3 أشخاص، بعد الوفاة التي تم تسجيلها يوم أمس الإثنين لأحد المتطوعين المساهمين في إخماد حريق اندلع على مستوى غابة “خندق تسيانة” المتواجدة بالنفوذ الترابي لجماعة كلاز، دائرة غفساي، بإقليم تاونات.

وإلى جانب ذلك، تعرض شخص آخر لإصابات متفاوتة الخطورة، أثناء انخراطه في مجهود إخماد النيران، وقد نقل إلى المستشفى الإقليمي بتاونات لتلقي العلاجات الضرورية.

هذا، وتتواصل حاليا الجهود الميدانية لكافة المتدخلين من أجل احتواء هذا الحريق الذي أتى، في حصيلة مؤقتة، على حوالي 33 هكتارا من المجال الغابوي.

قد يعجبك ايضا
Loading...