Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

حموشي يدخل على خط السياقة المتهورة والاستعراضية في الشوارع

أكادير24 | Agadir24

 

حموشي يدخل على خط السياقة المتهورة والاستعراضية في الشوارع


دخلت المديرية العامة للأمن الوطني على خط السياقة الاستعراضية لعدد من الشباب المتهورين في الشوارع، والتي تتسبب في كوارث لا تحمد عقباها.

في هذا الصدد، شرعت مصالح المديرية المكلفة بالأمن الطرقي والسلامة المرورية في تنزيل مخطط عمل ميداني مندمج يروم مضاعفة عمليات المراقبة والزجر ضد السياقات الاستعراضية والخطيرة، التي تهدد سلامة مستعملي الطريق، وتعرض أمن الأشخاص والممتلكات للخطر، وكذا تلك التي تتسبب في إزعاج السكينة العامة في أوقات متأخرة من الليل.

وأوضح بلاغ للمديرية أن مصالح الأمن الوطني قامت بتعبئة جميع فرق شرطة السير والجولان ومصالح الأمن العمومي على الصعيد الوطني لتكثيف عمليات المراقبة في مختلف المدارات والمسالك الطرقية التي تسجل مثل هذه السياقات الخطيرة والاستعراضية التي تتسبب في حوادث خطيرة بسبب تهور السائقين.

وأضاف ذات البلاغ أنه تم أيضا تحسيس الفرق والوحدات الأمنية التي تشتغل بالشارع العام، بضرورة الحرص على التطبيق الحازم والسليم للقانون في حق مستعملي الطريق الذين يعمدون لإدخال تغييرات على الخصائص التقنية للمركبة دون إخضاعها للمصادقة وكذا تعديل “عادم المركبات Système d’échappement” بغرض إصدار أصوات مرتفعة تتسبب في إزعاج السكينة العامة.

وأشار البلاغ إلى أنه وبموازاة مع هذه التدابير الوقائية والزجرية التي اتخذتها المديرية العامة للأمن الوطني لمواجهة هذا النوع من السياقات الخطيرة المهددة لأمن وسلامة مستعملي الطريق ولعموم المواطنين، فقد تم اعتماد مقاربة تحسيسية داعمة لهذه الإجراءات، تتمثل في إدراج التوعية بمخاطر هذه السياقات الاستعراضية في الحقيبة البيداغوجية التي يعتمدها نساء ورجال الأمن الوطني في الحملات التحسيسية الموجهة لتلاميذ المؤسسات التعليمية.

وشدد البلاغ نفسه على أنه سيتم توقيف جميع المخالفين وكل من ثبت تورطه في تعريض سلامة المواطنين للخطر، مع إخضاعهم للأبحاث القضائية اللازمة تحت إشراف النيابات العامة المختصة.

وتجدر الإشارة إلى مثل هذه السياقات الخطيرة غالبا ما يلجأ إليها بعض الشباب لاستعراض مهاراتهم، إلا أن الأمور تخرج عن السيطرة في كثير من الأحيان، الأمر الذي يروح ضحيته الكثيرون أو يتسبب لهم في أعطاب وعاهات مستديمة.

قد يعجبك ايضا
Loading...