جريمة جديدة مروعة داخل مقهى، وسط مطالب باستتباب الأمن في مختلف المدن المغربية

أكادير24 | Agadir24

اهتزت مدينة العرائش ليلة أول أمس الإثنين، 24 ماي الجاري، على وقع جريمة قتل بشعة، راح ضحيتها نادل مقهى، بعد أن وجه له شخص طعنات غادرة على مستوى القلب.

في هذا السياق، أفادت مصادر محلية أن حادث طعن النادل كان داخل المقهى الذي يشتغل به، حيث قام الجاني بمباغتته طاعنا إياه على مستوى القلب، قبل أن يلوذ بالفرار نحو وجهة مجهولة.

وفور علمها بالواقعة، انتقلت المصالح الأمنية إلى عين المكان، حيث عملت على فتح تحقيق عاجل في الموضوع، لمعرفة ملابسات هذه الحادثة والظروف المحيطة بها، وكذا تحديد هوية الجاني المشتبه به الرئيسي في الجريمة.

وبالموازاة مع ذلك، جرى تقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات، في حادث خلف صدمة كبيرة في عقول من كانوا في المقهى، في حين خلف حزنا عميقا وألما في نفوس عائلة الهالك وذويه.

جرائم متتالية في غضون أقل من أسبوع

شهد المغرب في الآونة الأخيرة جرائم متتالية جعلت المواطنين يطالبون بتدخل الجهات الوصية من أجل استتباب الأمن في العديد من المدن المغربية التي تعيش على وقع الانفلات، وتصفية حسابات بين المواطنين.

وكان من بين الجرائم التي هزت الرأي العام مؤخرا، قتل أحد المجرمين شقيق فتاة اغتصبها قبل سنوات، وذلك بعد خروجه من السجن، وقيامه باستفزازات تجاه أسرة الضحية المغتصبة، بما فيها أخوها الهالك، وفق ما أوردته مصادر محلية.

ووثقت الكاميرات الجرم المرتكب في حق الهالك، والذي تعمد خلاله الجاني أمام مرأى ومسمع عدد من المواطنين توجيه طعنات قاتلة لضحيته بسكين من الحجم الكبير، قبل أن يقوم بتشويه معالم جثته.

هذا، وبعد ذلك بأيام، اهتزت وجدة، الجمعة المنصرم، على وقع توجيه طعنات قاتلة لدركي متقاعد عندما كان متوجها إلى المسجد من أجل اداء صلاة الجمعة، حيث قام جاره الخمسيني بالإجهاز عليه، قبل التوجه إلى منزله ممارسا نفس الجرم في حق زوجة الهالك التي لا تزال ترقد في المستشفى بين الحياة والموت.

وخلال ذات اليوم، عثر بذات المدينة على جثة سيدة متزوجة مذبوحة، لا تزال ظروف هلاكها مجهولة، والأمر ذاته بالنسبة للمتورط أو المتورطين في هذا الفعل الشنيع.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، حيث إنه وفي أقل من 24 ساعة، عثر على مؤذن مسجد مذبوحا بسيدي إفني، اعترض طريقه مختل عقلي عندما كان متوجها لأذان صلاة الفجر، قبل أن يقوم بالإجهاز عليه.

مطالب باستتباب الأمن

أمام هذا الوضع المخيف، طالب مواطنون ممن تداولوا هذه الأحداث عبر مواقع التواصل الاجتماعي السلطات الأمنية بمختلف مدن المملكة بالتدخل من أجل استتباب الأمن، وحماية أمن وسلامة المواطنين.

وطالب المواطنون كذلك من السلطات الالتفات لموضوع الأشخاص المختلين عقليا ممن لا معيل لهم، والذين يهددون سلامتهم بالشارع العام، وذلك عبر توجيههم إلى المراكز المختصة، وجعل حياة المواطن فوق كل اعتبار.

تعليقات
Loading...