جديد قضية العصابة الخطيرة التي أرسلت ثلاثة من رجال الشرطة إلى المستعجلات بعد اعتداء شنيع في مشهد هيستيري، وضمنها دركي.

أكادير24

 

في جديد قضية العصابة الخطيرة التي أرسلت ثلاثة من رجال الشرطة إلى المستعجلات بعد اعتداء شنيع في مشهد هيستيري، قررت ابتدائية القنيطرة يوم أمس السبت 21 شتنبر الجاري، إطلاق سراح الدركي السابق (اس)  بكفالة مالية قدرها 3500 درهما و متابعته في حالة سراح، كما قررت، تسليم الدركي الثاني إلى فرقة خاصة تابعة للدرك الملكي بالقيادة الجهوية بالقنيطرة من أجل تقديمه للقيادة الجهوية بالدار البيضاء، لفتح تحقيق حول الشهادة الطبية المدلى بها للدرك من أجل إعفائه من الوظيفة الدركية وأخذ المتعين في القضية، في الوقت الذي تم فيه تحديد تاريخ 5 دجنبر المقبل لعقد أول جلسة لجميع الأطراف .

هذا، و سبق أن تم أول أمس  الجمعة 20 شتنبر 2019 تقديم العصابة المذكورة المكونة من ثلاثة اشخاص، ضمنهم دركي، في حالة اعتقال أمام أنظار وكيل جلالة الملك لدى ابتدائية القنيطرة.

 

وكان الجناة قد عرضوا ثلاثة من رجال الشرطة، لاعتداء وُصف بالعنيف يوم الأربعاء 18 شتنبر الجاري بمدينة القنيطرة، في حدود الساعة السادسة مساء على مستوى الحديقة المتواجدة أمام مقر عمالة المدينة.

 

وقع ذلك، حين لاحظت فرقة أمنية تواجد 3 أشخاص بالحديقة المذكورة، لتقرر القيام بالتحقق من هويتهم، الأمر الذي لم يستسغه الأشخاص الذين انهالوا على رجال الشرطة بالسب والقذف، حيث أصيب واحد منهم بنزيف على مستوى الأنف، ما دفع برجال الدورية الأمنية الثلاثة، إلى طلب المؤازرة خصوصا بعدما دخل المعتدون الثلاثة في حالة هستيرية وعرضوا الشرطة للتعنيف، على حد تعبير المصدر.

 

هذا، ومباشرة بعد وصول الدعم، تمت السيطرة على المعتدين واقتيادهم إلى مصلحة الديمومة، التي باشرت البحث والتحقيق معهم.

 

وبعد التحقق من هويتهم، تبين أن شخصا من الثلاثة المعتدين دركي ومبحوث عنه من طرف الدرك بعد فراره من أداء مهنته، فيما الثاني دركي سابق، أما المعتدي الثالث فشخص مدني..

 

إلى ذلك، ومباشرة بعد توقيفهم، تم وضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذس تباشره النيابة العامة المختصة، قبل ان يتم تقديمهم للعدالة اليوم الجمعة.

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: