توافد قياسي للمصطافين على شواطئ أكادير في تغييب شبه تام للإجراءات الاحترازية

أكادير24 | Agadir24

شهدت شواطئ مدينة أكادير توافدا قياسيا للمصطافين خلال اليومين الماضيين و اليوم الاثنين، بسبب الارتفاع المفرط لدرجات الحراراة وحلول العطلة الصيفية.

في هذا الصدد، عاينت أكادير 24 تكدسا للمصطافين قرب بعضهم البعض في شاطئ وسط المدينة، وفي الشواطئ الواقعة شمال أكادير كتغازوت وإيمي وادار، في تغييب شبه تام للإجراءات الاحترازية المتعلقة بمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتنذر الأوضاع في هذه الفضاءات بحدوث كارثة لا تحمد عقباها، خاصة في ظل انعدام شروط الوقاية من فيروس كوفيد-19 في الشواطئ المذكورة، من قبل توفير وسائل التعقيم، والمراحيض العمومية لتنظيف الأيدي باستمرار.

إلى جانب ذلك، لا يحترم أغلب المصطافين مسافة الأمان، إذ لا يفصل كل عائلة عن الأخرى سوى متر أو أقل من ذلك، فضلا عن اختلاط الأطفال ببعضهم البعض.

موضوع الاكتظاظ بشواطئ أكادير ترافقه ظواهر أخرى تعكر صفو المصطافين، مثل التحرش الذي تتعرض له الفتيات، إلى جانب فوضى “الباراسولات” و ابتزازات حراس “الباركينغ” و اقتحام بعض القاصرين رمال الشواطئ بسياراتهم و التجول ب”الكواد” بطرق خطيرة تهدد سلامة المتواجدين بعين المكان.

ويسائل هذا الوضع سلطات مدينة أكادير، التي وجب عليها التدخل قبل فوات الأوان، خاصة في ظل تسجيل المغرب إصابات حاملة للمتحور “دلتا”، المعروف بسرعة انتشاره بنسبة 60 في المئة مقارنة بباقي من السلالات.

الصورة من الأرشيف 

تعليقات
Loading...