واقعة الإعتداء الجسدي الخطير على أستاذة داخل الفصل الدراسي بضواحي أكادير يثير مشكل الأمن المدرسي

أكادير24 | Agadir24

ندّد المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم (فدش) باشتوكة آيت باها بما تعرضت له أستاذة لمادة الرياضيات من محاولة اعتداء بالسلاح الأبيض من قبل أحد التلاميذ داخل الفصل الدراسي بثانوية عقبة بن نافع التأهيلية بآيت عميرة.

وفي بيان تضامني لها ، توصلت أكادير24 بنسخة منه، اعتبرت الهيئة التضامنية ذاتها هذا الفعل محاولة للتصفية الجسدية في حق الأستاذة ،مشيرا ” أنه لولا تدخل أحد التلاميذ بشجاعة، لكانت الأستاذة شهيدة التسيب والعنف المتفشي داخل المؤسسات التعليمية…”.

وطالب الإطار النقابي المديرية الإقليمية بترتيب الجزاءات الإدارية والقانونية الكفيلة برد الاعتبار لكرامة الأستاذة الضحية والوقوف إلى جانبها في التبعات النفسية المدمرة الناجمة عن الحادث.

وخلص بلاغ المكتب النقابي ذاته إلى استعداده لخوض كافة الأشكال النضالية التصعيدية للتصدي ومواجهة كل أشكال العنف المتكرر داخل أسوار المؤسسات التعليمية .

ومن جهتها، أصدرت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية لاشتوكة آيت باها بلاغا في الموضوع السبت 8 فبراير الماضي ؛استنكرت فيه هي الأخرى الفعل الشنيع وأعلنت تضامنها اللامشروط مع الاستاذة .

وأشار البلاغ أن المديرية للاقليمية في شخص السيد رئيس مصلحة الموارد البشرية حضرت في عين المكان للاطمئنان على حالة الاأستاذة بالمركز الصحي ؛كما اتصل السيد المدير الاقليمي اتصالا هاتفيا مع الاأستاذة و أسرتها ومع الدرك الملكي للوقوف بجانبها ومؤازرتها المؤازرة التامة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: