Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

بوريطة يجدد التأكيد على دور الجزائر في تسوية النزاع حول الصحراء، وهذا ما قاله حول إمكانية المواجهة العسكرية مع الجارة الشرقية

أكادير24 | Agadir24

 

بوريطة يجدد التأكيد على دور الجزائر في تسوية النزاع حول الصحراء، وهذا ما قاله حول إمكانية المواجهة العسكرية مع الجارة الشرقية


جدد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، ناصر بوريطة، التأكيد على أن تسوية النزاع حول الصحراء المغربية رهين بمشاركة الجزائر في الموائد المستديرة، باعتبارها “الطرف الحقيقي في هذا النزاع الإقليمي”.

وشدد بوريطة، في حديث مع القناة الإخبارية “فرانس-24” وإذاعة “إر إف إ”، على هامش مشاركته في القمة الـ35 للاتحاد الإفريقي المقامة بأديس أبابا، على أن المغرب عازم على إيجاد حل للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية في إطار مبادرة الحكم الذاتي و”لا شيء سوى مبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية”.

وأوضح بوريطة أنه “بالنسبة للمغرب، هناك رغبة في إيجاد حل في إطار المبادرة المغربية للحكم الذاتي ولا شيء غير مبادرة الحكم الذاتي المغربية، والإطار هو موائد مستديرة بمشاركة الطرف الحقيقي في هذا النزاع الإقليمي”.

وفي إشارة منه للجزائر قال بوريطة : “هم الذين رفضوا قرارات مجلس الأمن، ليس المغرب.. وليس المغرب هو الذي أصدر بيانا صحفيا في أكتوبر ليقول إنني أرفض القرار الذي اتخذه مجلس الأمن، إنه هذا البلد (الجزائر) الذي رفض رسميا رغبة المجتمع الدولي”.

وأكد الوزير بوريطة أنه “يتعين ألا نضع الجزائر والمغرب على قدم المساواة”، مشيرا إلى أن “المغرب يقبل قرار مجلس الأمن، بينما الجزائر ترفضه”.

وشدد ذات المسؤول الحكومي على أن “المغرب الموجود في أراضيه وهو في حالة دفاع عن النفس ولم يسع قط إلى المواجهة”، مشيرا إلى أن “المملكة ملتزمة بقرارات الأمم المتحدة، وملتزمة بإيجاد حل للنزاع المفتعل حول صحرائها في إطار الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية”.

وردا على سؤال حول إمكانية المواجهة العسكرية مع الجزائر، أجاب الوزير أن “المغرب ليس في حالة تصعيد.. المغرب لا يهين المستقبل.. والمغرب يعتقد أننا لا نغير الجغرافيا أبدا”، مستحضرا النهج الملكي المتمثل في “عدم التصعيد والتركيز على ما يوحدنا وليس على ما يفرقنا”.

وبخصوص قرار الجزائر قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب، قال بوريطة أن “الجزائر اتخذت مواقف أحادية الجانب، وذلك من حقها، وكان اختيار جلالة الملك عدم التصعيد، أو حتى الرد على هذه القرارات الأحادية، وهذا سيكون هو موقفنا دائما”.

واعتبر ذات المتحدث أن “الجزائر أفرطت، وما هو مفرط لا يعتد به”، مشددا على أن “مواقف المغرب واضحة وثابتة”.

قد يعجبك ايضا
Loading...