Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

الزيادة في أسعار المقررات الدراسية تستنفر فيدرالية أولياء التلاميذ

أكادير24 | Agadir24

 

دخلت الفيدرالية الوطنية المغربية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ على خط الزيادة المقررة في أسعار الكتب المدرسية بالنسبة للمستويين الإبتدائي والإعدادي.

في هذا السياق، اعتبر مصطفى صائن، الكاتب العام والناطق الرسمي باسم الفيدرالية الوطنية المغربية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، أن هذه الزيادات، في حال تم إقرارها، ستكون بمثابة ضربة قاسية للأسر والمدرسة العمومية المغربية.

وأوضح ذات المتحدث في تصريحات صحفية أن “الرفع من قيمة المقررات المدرسية ليس في محله، لأنه يأتي في ظرفية حساسة، من المفروض أن تحارب فيها الحكومة الهدر المدرسي بعدد من الإجراءات”.

وأكد صائن أن “الحكومة تعلم جيدا أن هناك بعض الأسر التي تعتبر التعليم من الكَماليات وليس من الأساسيات، وهو ما يعني احتمال الرفع من مستوى الهدر المدرسي في حال تم إقرار الزيادة المذكورة، خاصة على مستوى القرى وفي هوامش المدن”.

وأشار الكاتب العام للفيدرالية إلى أن “الزيادة في أسعار المقررات الدراسية تأتي تزامنا مع إعلان الحكومة عن إلغاء برنامج “تيسير” الذي كان مخصصا لدعم الأسر بالعالم القروي (ابتدائي واعدادي)، والحضري (إعدادي) من أجل تشجيع تمدرس التلاميذ”، مشيرا إلى أن هذا “سيعمق معاناة العديد من الأسر”.

ونبه ذات المتحدث إلى أن “على الحكومة أن تتحمل مسؤولية الهدر المدرسي الجماعي في حالة ما تمت الزيادة في أثمان الكتب”، والذي سيبلغ، وفق تقديره، ما يناهز 500 ألف تلميذ عوضا عن 33 ألف سنويا.

وتبعا لذلك، طالب صائن الحكومة بضرورة “إيجاد حلٍّ للأسر التي تعاني الهشاشة والعوز، مع مراعاة الظرفية الحالية التي تتسم باكتواء الأسعار”.

وفي سياق متصل، اقترح الكاتب العام أن تدعم الحكومة الناشرين مثلما عمدت لدعم أرباب النقل العمومي بكل أنواعه، باعتبار ذلك حلا بديلا عن الرفع من القيمة المالية للكتب المدرسية.

يذكر أن اللجنة البيوزارية بمديرية الأسعار والمنافسة بوزارة الاقتصاد والمالية كانت قد وافقت على الزيادة في أسعار المقررات الدراسية بنسبة 25 في المائة، ابتداء من الموسم الدراسي المقبل.

وبحسب ما أوردته جريدة الصباح، فإن قرار اللجنة جاء بناء على الطلب التي تقدم به الناشرون، منذ أزيد من ستة أشهر بالزيادة في أسعار الكتب المدرسية، بسبب ارتفاع أسعار المواد الأولية التي تدخل في صناعتها خاصة أثمنة الورق، التي عرفت ارتفاعا ملحوظا زادتها الأزمة الاقتصادية الناتجة عن الحرب الروسية الأوكرانية.

وتأتي هذه الزيادة في أثمان الكتب في ظل الارتفاع المستمر لأسعار المواد الأساسية وأسعار المحروقات، ما سيؤزم الوضعية المادية للعديد من الآباء والأمهات، خاصة وأن القدرة الشرائية للمغاربة في تراجع كبير.

قد يعجبك ايضا
Loading...