الجيش المغربي يضرب بقوة و يسقط قتلى من قيادات بارزة في جبهة البوليساريو الانفصالية.

أكادير24 | Agadir24

ضرب الجيش بقوة فأسقط قتلى من قيادات بارزة في جبهة البوليساريو الانفصالية.

وذكر منتدى “فار ماروك” الفايسبوكي، المتخصص في تقديم آخر أخبار القوات المسلحة الملكية، عن بعض تفاصيل هذه العملية التي نفذها الجيش المغربي خلال الساعات الماضية، والتي أدت إلى مقتل عدد من قيادات جبهة البوليساريو الانفصالية، وعلى رأسهم قائد ما يسمى بجهاز الدرك الصحراوي “الداه ولد البندير”.

“فار ماروك” واستنادا إلى مصادره الموثوقة، قال بأن معلومات استخباراتية دقيقة توصلت بها قيادة القوات المسلحة الملكية ، أفادت أن ولد البندير كان برفقة عدد من القادة الآخرين، داخل المنطقة العازلة شرق الجدار الأمني المغربي، بصدد الإعداد لعمل عدائي ، لتصدر الأوامر بتوجيه ضربة صاروخية محدودة ومركزة، أسفرت عن خسائر بشرية كبيرة في صفوف العدو.

خبر مقتل قائد الدرك أكدته أيضا وسائل إعلام جزائرية وأخرى محسوبة على الانفصاليين، حيث قالت أن “الداه ولد البندير” كان يقود قوة هدفها شن هجوم كر وفر على العناصر المغربية المتمركزة قرب منطقة تويزكي، إلا أن الجيش المغربي، وبفضل وسائل الرصد المتطورة التي يمتلكها، قام بقصف المرتزقة عبر سلاح الجو، وهو ما أدى إلى مصرع عدد منهم، وعلى رأسهم قائدهم.

وأضافت ذات المصادر أن مرتزقة البوليساريو تفاجؤوا بالقصف الجوي العنيف والمركز عند وصولهم إلى منطقة تعرف باسم “اكديم الشحم” شرق الجدار الدفاعي، حيث شرعوا في الانسحاب بشكل عشوائي، بعد سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم.

تعليقات
Loading...