التوتر يلازم ملف المساعدين التقنيين والإدرايين، والغاضبون يقررون خوض الإعتصام أمام وزارة أمزازي .

أكادير24 | Agadir24

التوتر يلازم ملف المساعدين التقنيين والإدرايين، والغاضبون يقررون خوض الإعتصام أمام وزارة أمزازي .

قررت السكرتارية الوطنية للمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين الكونفدراليين المشاركة في الاعتصام الذي دعت إليه
النقابة الوطنية للتعليم يوم الثلاثاء 22 دجنبر 2020  بمقر وزارة التربية الوطنية بالرباط.

ويأتي قرار السكرتارية الوطنية للمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين الكونفدراليين كرد على تجاهل الوزارة الوصية مطلب إدماجهم في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية، إلى جانب تجاهلها مطلب إلغاء جميع القرارات والمذكرات التي تتعامل معهم كأطر مشتركة بين الوزارات، وغيرها من المطالب التي تصفها  السكرتارية ب”العادلة والمشروعة”.

هذا، ونددت السكرتارية في مناسبات عديدة بإغلاق الوزارة باب الحوار في وجه المساعدين التقنيين و الإداريين، وتجاهل ملفهم المطلبي لسنوات عدة، فضلا عن تراجعها عن وعودها وتصريحاتها، مؤكدة أن “ملف الفئتين لم يكن يوما محط اهتمام الوزارة”.

إلى ذلك، اتهمت السكرتارية وزارة أمزازي بعدم اعتماد مبدأ تكافؤ الفرص خلال إصدار مذكرة الامتحان المهني الخاص بالمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين لسنة 2020، حيث لم تستجب الوزارة لمطلب هذه الفئة باعتماد الامتحان المهني في شقه الكتابي أو الشفوي حسب اختيار الموظف(ة)، الأمر الذي قرر أعضاء السكرتارية على إثره الحضور إلى مراكز الامتحان وإعلان المقاطعة.

وفي هذا السياق، اجتمع أعضاء السكرتارية الوطنية للمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين الكونفدراليين والمنسقين الإقليميين والجهويين يومي 15 و16 من شهر دجنبر الجاري، حيث جرى تدارس الخطوات التي سيتم نهجها مستقبلا من أجل تحقيق مطالب هذه الفئة، وكان من بينها المشاركة في الاعتصام المزمع تنظيمه يوم غد الثلاثاء أمام مقر وزارة التربية الوطنية .

يذكر أن السكرتارية أصدرت بيانا أعلنت فيه عن تشبتها بكل الصيغ النضالية التي يكفلها لها القانون، كما دعت جميع الفئات التي يعنيها هذا الملف إلى “رص الصفوف والتعبئة الشاملة من أجل انتزاع الحقوق المشروعة”.

تعليقات
Loading...