“البسيج” تحاصر خلية ارهابية خطيرة وسط شقة بحي راقي، و حجز مسدسات و بنادق و سيوف بحوزتها، وحالة استنفار تعقب الحادث:

حاصرت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية “البسيج” خلية ارهابية خطيرة وسط شقة بحي راقي بشارع الجيش الملكي بمدينة فاس.

وذكرت مصادر صحفية أن العملية بدأت منذ الساعات الأولى من صباح اليوم، حيث هرع والي الأمن وكبار القادة ومسؤولي الأمن والداخلية إلى مكان الحادث، فيما قامت عناصر “البسيج” بمحاصرة العمارة التي تحصن فيها عناصر هذه الخلية.

وحجزت عناصر البسيج، مسدسات وبنادق صيد، ووسائل اتصال، ومواد متفجرة وقنينات غاز معدة للتفجير، بالإضافة غلى مبالغ مالية مهمة.

كما شارك في العملية عناصر من “القناصة” الذين انتشروا على أسطح بعض المباني المجاورة.

وذكرت بعض المصادر أن عناصر الخلية مكونة من 11 مشتبها فيه موزعين على العديد من مدن المملكة، من بينها الدار البيضاء وخريبكة وبني ملال.

وانطلقت عملية المداهمة في الساعة السابعة من صباح اليوم بفاس، حيث جرى تبادل لإطلاق النار، لم يخلف أي مصابين.

وأفادت المصادر ذاتها أن قائمة المحجوزات بمدينة فاس تضم ثلاثة مسدسات وبندقيتي صيد، بالاضافة إلى العديد من الأسلحة البيضاء، بينها سيوف. كما حجزت عناصر “البسيج” قنابل مسيلة للدموع، وأربطة من أجل الاحزمة الناسفة، ثم قنينات غاز، وأجهزة راديو محمولة وقواطع للتيار الكهرباء، يضاف هذا إلى مبلغ مالي قدره 25 ألف درهم.

تعليقات
Loading...