أيت الطالب : لا وجود لـ”الكونطربوند” في اللقاحات المستعملة، وبايتاس يحذر من العودة للحجر الصحي

أكادير24 | Agadir24

أيت الطالب : لا وجود لـ”الكونطربوند” في اللقاحات المستعملة، وبايتاس يحذر من العودة للحجر الصحي

أكد وزير الصحة والحماية الاجتماعية خالد أيت الطالب أن “جميع اللقاحات المستعملة للتلقيح ضد فيروس كورونا في المغرب، هي صالحة للاستعمال، مشددا على أن “لا وجود للكونطربوند في اللقاح ومن العبث الحديث عن ذلك”.

ويأتي ذلك عقب الجدل العارم الذي أثير في المغرب حول انتهاء مدة صلاحية بعض اللقاحات، خاصة فايزر، وهو الأمر الذي نفاه الوزير جملة وتفصيلا، خلال ندوة صحفية مشتركة بجانب الناطق الرسمي للحكومة، عقب انتهاء المجلس الحكومي، اليوم الخميس 28 أكتوبر الجاري.

العثور على بقع سوداء داخل قارورات اللقاح “أمر متوقع”

أكد أيت الطالب في معرض رده على سؤال حول العثور على بقع سوداء داخل قارورات اللقاح هم بالأساس ثلاثة مراكز للتلقيح بالمملكة، أن ذلك “أمر متوقع”.

وأوضح الوزير أن الأمر يتعلق فقط بلقاح فايزر، موردا أن سبب هذا الأمر هو الحقن المستعملة لنقل اللقاح من القارورات قبل حقنها في جسم الشخص المستفيد من التلقيح.

واسترسل الوزير قائلا أن مراحل إعداد قارورة التلقيح الخاص بفايزر يمر من مرحلة تخفيف اللقاح قبل نقله بالحقنة، مشيرا إلى أن المادة المطاطية السوداء “الكاوتشو” الموجودة بالحقن تعرضت للتفتت داخل القارورات، مما تسبب في ظهور البقع السوداء داخلها.

وأكد الوزير أن هذه الواقعة حدثت في مجموعة من الدول و ليس بالمغرب فقط، وليس فيها ما يدعو للقلق أو الريبة.

“الربح من التلقيح أكبر من آثاره الجانبية”

أفاد أيت الطالب أن “التلقيح ضد فيروس كوفيد-19 له أعراض جانبية منها البسيطة ومنها القوية، لكن الربح من عملية التلقيح أكبر بكثير من الآثار الجانبية”، وفق تعبير الوزير.

ولفت أيت الطالب إلى أن “مكونات لقاح كورونا تشبه مكونات اللقاحات العادية التي تستخدم في المغرب، لكن الفرق يمكن في طريقة التصنيع”، مبرزا أنه “لايمكن الحديث على وجود أعراض بنسب كبيرة تخص 24 مليون ملقح، وحتى إن ظهرت فهي أعراض رجعية”.

وأكد ذات المتحدث أن “اللقاحات لها شروط صحية وتقنية للحفاظ على نجاعاتها، والمغرب خصص ووفر تلك شروط طبقا لاتفاقيات الشراء”.

بايتاس يحذر من الرجوع للحجر الصحي

حذر الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم لحكومة، مصطفى بايتاس، من العودة إلى الحجر الصحي كما حدث في مجموعة من الدول الأوربية، قائلا أن : “التراخي قد يؤدي إلى الهلاك”.

وأوضح بايتاس في إجابته على سؤال حول منع مسيرات احتجاجية ضد جواز التلقيح، أن المغرب يحترم الحريات، مضيفا أن الحكومة تتحمل مسؤولية حماية صحة المواطنين والاقتصاد لتفادي العودة للحجر الصحي.

ولفت ذات المتحدث إلى أن العديد من الدول الأوربية العريقة تعتمد جواز التلقيح اليوم بناء على نفس ما يستند إليه المغرب من الدستور و القانون.

و أكد بايتاس أن الحكومة لا تريد تقييد حرية أي شخص، بل إنها تسعى للحفاظ على مستوى من الحياة الطبيعية للمغاربة في سياق الجائحة.

تعليقات
Loading...