أكادير : النفايات تخنق أنفاس المواطنين بأحد الأحياء

أكادير24 | Agadir24

يعاني سكان شارع الكرم، الواقع بين حيي الفرح والوفاق من انتشار الأزبال والنفايات في كل مكان، الأمر الذي يحرم الكثيرين من استنشاق الهواء النقي، كما يحرمهم من فتح نوافذ منازلهم المطلة على الشارع.

في هذا السياق، صرح أحد ساكني المنطقة بأن انتشار الأزبال والنفايات سببها جمع عمال النظافة النفايات التي يُرمى بها داخل حاويات الأزبال، والتوجه بها إلى المطرح الجماعي، مخلفين أكواما أخرى قرب الحاويات، فظلت تتراكم يوما بعد آخر حتى باتت تخنق أنفاس المواطنين.

هذا الوضع يتسبب فيه حسب الساكنة “ميخالة” ممن يفتحون الأكياس البلاستيكية التي تجمع فيها الأزبال، باحثين عن نفايات الخضروات أو بقايا اللحوم التي يطعمونها لحيواناتهم، ثم يتركون تلك الأكياس عرضة للبعثرة من طرف القطط والكلاب وباقي الحيوانات.

ويساهم كذلك ضعف الوعي لدى سكان المنطقة في انتشار هذا المشكل بشكل كبير، حيث تلجأ فئة منهم إلى رمي القمامة في أماكن عشوائية خارج الحاويات المخصصة لذلك، حتى باتت جنبات الطريق أشبه ما يكون بمطرح للنفايات.

لكن وفي مقابل ذلك، يحمل بعض سكان الكرم المسؤولية للمجالس المنتخبة، التي يتهمونها بتهميش المنطقة وتجاهل الآفة الخطيرة التي تتخبط بها، والتي تلقي بظلالها على صورة عاصمة سوس ماسة على وجه العموم.

إلى ذلك، تطالب الساكنة الجهات المعنية بالتدخل من أجل تنظيف الحي، وحث عمال النظافة على القيام بمهامهم على أكمل وجه، وعدم استثناء النفايات المكومة في الأرض عند قيامهم بمهامهم، خاصة وأن الوضع في المنطقة ينذر بحدوث كارثة بيئية وصحية خطيرة.

تعليقات
Loading...